البهاق هو اضطراب جلدي يتسبب في فقدان البشرة للونها الحقيقي في بعض أجزاء الجسم، وهو مرض لا يهدد حياة الشخص ولكنه قد يؤثر بشكل سلبي على حياة المريض، إذ إن هناك العديد من الخرافات والمعلومات المغلوطة المنتشرة بكثرة حوله، لهذا قررنا أن نستعرض عليكم حقيقتها في هذا المقال حتى تتوقفوا عن تصديقها.

البهاق مرض معدي

هناك من يمتنع عن مصافحة مصاب بالبهاق أو حتى لمس جلده اعتقادا منه بأن البهاق مرض معدي. الحقيق أن البهاق لا يمكن أن ينتقل عبر اللمس ولا يشكل أي خطر على المحيطين بالشخص ولا يجب الابتعاد عن المصابين به فهو غير معدي.

يصيب البهاق فقط أصحاب البشرة الداكنة

هذه المعلومة خاطئة بل يمكن أن يصيب البهاق أصحاب البشرة الفاتحة ولكنه يكون أكثر وضوحا لدى أصحاب البشرة الداكنة بسبب لونها حيث تكون البقع فاتحة اللون واضحة بشكل أكبر.

يرتبط البهاق بسرطان الجلد والجذام

هذه الخرافة تقول بأن مرض البهاق يرتبط بأمراض الجلد الأخرى مثل الجذام وسرطان الجلد، وبالطبع هي معلومة خاطئة كليا وليس هناك أي ارتباط بينها فالبهاق مرض من أمراض المناعة الذاتية التي يهاجم فيها الجسم نفسه.

يصيب البهاق أماكن معينة في الجلد

هذه الخرافة تقول بأن البهاق لا يصيب سوى بعض الأماكن المعينة مثل اليدين والوجه بينما الحقيقة أنه يمكن أن يظهر في العديد من الأماكن مثل السرة والأعضاء التناسلية وأسفل الإبطين، ولكن فرص ظهوره على الأماكن الأكثر عرضة للشمس تكون أعلى.

هناك علاقة بين النمط الغذائي والإصابة بالبهاق

ليست هناك أي علاقة أو ارتباط بين النمط الغذائي وزيادة فرص الإصابة بالبهاق وانتشاره في الجسم.

يشكل البهاق خطرا على الصحة

حسب هذه المعلومة فإن البهاق يهدد حياة المريض بينما الحقيقة أنه لا يؤدي لأي مضاعفات خطيرة بل إن معظم المصابين به هم أشخاص طبيعيون وعاديون. لكن في حالات نادرة فقط قد يؤثر البهاق على بعض وظائف الجسم مثل الغدة الدرقية والكظرية.

يمكن التنبؤ بظهور البهاق

هذه الخرافة تقول بأنه يمكن التنبؤ بالإصابة بالبهاق في حال ظهور بقع فاتحة في الجلد، بينما الحقيقة أن هذه الأخيرة لا ترتبط بالبهاق وتشخيص المرض يكون بإجراء الفحوصات.

استخدام الأدوية والزيوت يعيد الجلد للونه الطبيعي

ليست هنالك علاج موضعي لاستعادة لون الجلد الطبيعي في بقع البهاق كما تروج له هذه الخرافة، وحت العلاج بالأشعة فوق البنفسجية لا يؤدي لنتائج فعالة بشكل كبير.

يمكن الشفاء بشكل تام من البهاق

الحقيقة أن علاج البهاق يحتاج لوقت طويل وليس سهلا واستجابة المريض للعلاج تختلف من شخص لآخر، وذلك يعتمد على نوع البهاق ونوع العلاج وبالتالي لا يمكن تعميم نسبة الشفاء من المرض على الكل.