رحلة الزواج مليئة باللحظات السعيدة والجميلة التي تكون فيها الرومانسية والحب حاضرين، ولحظات أخرى تكون فيها المياه راكدة وروتينية، لهذا ينبغي حينها البحث عن التجديد من أجل إعادة شرارة الرومانسية وممارسة بعض الأنشطة الجديدة من أجل إعادة الروح للعلاقة. نقدم لك في هذا المقال مجموعة من الأفكار التي ستساعدك على ذلك.

التسوق سوياً

لا يوجد نشاط أفضل بالنسبة للمرأة من التسوق، لهذا يمكنك أخذ شريكتك للتسوق وتجربة الأمر سوياً وشراء أمر كانت تريده من فترة طويلة فذلك سيدخل السعادة إلى قلبها.

رسالة سنوية

يمكنكما تحديد يوم كل سنة (مثلا ذكرى زواجكما) تقدمان فيها رسالة سنوية لبعضكما البعض، يمكنكما ذكر الذكريات الحلوة في هذه الرسالة من أجل إعادتها للذهن أو الامتنان أو شكر بعضكما أو التعبير عن حبكما لبعضكما البعض.

ممارسة الرياضة سويا

قوما بمشاركة بعضكما البعض في ممارسة التمارين الرياضية في الهواء الطلق أو بداخل صالة ألعاب رياضية في جو من التنافس والمرح والسعادة.

تجربة شيء جديد

ذلك يشمل مثلا السفر لمدينة أو دولة جديدة، التنافس في لعبة جديدة أو الذهاب لمطعم أجنبي من أجل تذوق طعام غريب وغير ذلك.

12 شهرا من الحب

هناك فكرة جميلة يمكنكما تطبيقها وهي بدلا من الاحتفال بعيد الحب مثل بقية العالم مرة في كل عام (14 فبراير)، قم بتخصيص يوم كل شهر من أجل الحب، حيث تقومان فيه بالحصول على مزيد من الحب والرومانسية، ويكون ذلك اليوم مخصصا لكما أنتما وحدكما.

المطاردة عبر الألغاز

هي لعبة بسيطة وجميلة لإخراج الزوجة من جو الرتابة والروتين، فمثلا يمكنك تحضير عشر بطاقات تحتوي على ألغاز وتوزيعها بشكل مخطط في أركان المنزل، ووضع البطاقة الأولى أمام فراشها حتى تراها عندما تستيقظ من النوم وتبدأ رحلة فك الألغاز لتعثر في نهاية المطاف على وجبة الإفطار التي قمت أنت بتجهيزها بنفسك على سبيل المثال، أو الحصول على هدية قمت بجلبها لها.

الابتعاد عن وسائل التواصل

رغم الفوائد العديدة لوسائل التواصل الاجتماعي إلا أن سلبياتها أيضا شملت العلاقات وإحداث فجوة في التواصل المباشر، لهذا قوما بعمل تحدي بعدم استخدام الهواتف ووسائل التواصل ليوم كامل، واحرصا في ذلك اليوم على التواصل المباشر وممارسة الأنشطة التي تعيد إليكما نشاطكما وحبكما من جديد.