كل من الحليب والعسل يحتويان على فوائد صحية عجيبة ولكن عند اتحادهما معا يوفران فوائد صحية مذهلة مثل تعزيز الصحة الجلدية وطاقة الجسم.

يُستخدم العسل منذ القدم لتحسين صحة الجسم لإحتوائه على مضادات أكسدة, ومضاد جراثيم وباكتيريا, ويعطي الشعور بالراحة للجسم, كما يعزز المناعة في الجهاز التنفسي. أما الحليب من جهة أخرى, فيحتوي على فيتامينات ومعادن, من بينها فيتامين A , B و D, بالإضافة الى الكالسيوم والبروتينات الحيوانية, وحمض اللاكتيك. كل هذه الخصائص يمكن أن تتحد بخلط الحليب مع العسل لتعطي فوائد صحية فريدة من نوعها.

العسل والحليب

الفوائد الصحية للعسل والحليب

من الفوائد الصحية للعسل والحليب:

العناية بالبشرة

كلا من العسل والحليب يحتويان على مضادات جراثيم وخصائص تطهيرية للجسم. هذه الخصائص تزيد من فعاليتها عندما يُخلط الحليب مع العسل, معظم مطهرات الجلد تحتوي على الحليب والعسل لأن خليطهما يعطي مظهر صحي للجلد, كما يمكن الاغتسال بخلطهما بكمية متساوية مع الماء, ويُستعمل هذا الخليط في معظم المنتجعات الصحية الشعبية عبر العالم.

 

يساعد على الهضم

العسل مصدر جيد لـ "البريبايوتكس", وفق دراسة نُشرت صادرة عن مجلة الكيمياء الزراعية والغذائية: "البريبايوتكس" من العناصر الغذائية التي تساعد على نمو وتطور "البروبيوتيك", وهي باكتيريا صحية تنمو وتعيش في نظامنا الهضمي.كما أن السكريات المتواجدة بالعسل تشجع على توفير بيئة عيش مناسبة لهذه الباكتيريا والتي تعتبر أساسية لوظائف النظام الهضمي. تواجد الباكتيريا الصحية بالجهاز الهضمي يقي من العديد من المشاكل من بينها الإمساك, تشنجات وانتفاخ البطن, وتمنع تواجد باكتيريات اخرى غير صحية ضمن بيئتها. 

 

يعزز طاقة الجسم

شرب كأس من الحليب والعسل كل صباح يمنح طاقة للجسم, فالحليب يحتوي على بروتينات, والعسل يحتوي على السكريات الضرورية لتحفيز عملية الأيض. يوفر الحليب والعسل طاقة للجميع من بينهم الأطفال والشيوخ.

يقوم الجسم بهدم البروتينات المتواجدة بالحليب وتحويلها الى أحماض أمينية بواسطة أنزيمات ثم الى بروتينات متنوعة يحتاجها الجسم.

المواد المتبقية من هذه العملية يتم أكسدتها وتحويلها الى طاقة يستعملها الجسم. البروتينات أساسية للحميات الغذائية.

 

يعزز صحة العظام

أصبح من الواضح بعد عدد من الدراسات المستمرة أن العسل يعمل كمساعد وحامل للعناصر الغذائية في الجسم. وبشكل خاص, تبين أن العسل يتكامل مع عملية امتصاص الكالسيوم, والذي يحتويه الحليب بنسبة كبيرة. هذه الدراسة تم تجربتها على فأران من قبل الدكتور "ميرلين اريفدجوهان" في جامعة كولورادو في الولايات المتحدة, لذلك, استهلاك العسل مع الحليب لن يغذي العظام بالعناصر الأساسية فقط وانما يساعد الجسم على امتصاصه بنسبة أكبر. وجود نسبة جيدة من الكالسيوم بالجسم يحمي من التهاب المفاصل وهشاشة العظام.

 

يحمي من الأرق

يتم استخدام خليط الحليب والعسل لعلاج الأرق, شرب العسل أو الحليب بدون خلطهما فعال, ولكن بخلطهما يزيد من قوة مفعولهما. ويعتبر العسل من الأغذية الناذرة التي تزيد من نسبة الأنسولين بالدم بشكل متوازن, كما يحفز على افراز التريبتوفان في الدماغ.

يُحول التريبتوفان الى السيروتونين الذي يعطي الاحساس بالراحة, والذي بدوره يتحول الى الميلاتونين الذي يساعد على النوم.

في دراسة نُشرت في مجلة البحث النفسي تبين أن نقص التريبتوفان يؤثر سلبيا على استمرارية النوم, لهذا يُعتبر خليط العسل والحليب مانع للأرق.

 

خصائص مكافحة للشيخوخة

يساعد خليط العسل والحليب على رشاقة الجسم وفتوته, معظم الناس في الحظارات القديمة اعتمدو شرب خليط العسل والحليب للحفاظ على حيوية أجسادهم وتأخير تقدم السن, وكان يُعرف خليط العسل والحليب "بأكسير الحياة" لفعاليته في الحفاظ على فتوة الجسم.

مضادات الأكسدة التي تنتج عن خليط العسل والحليب جد مفيدة لأنها تقضي على الخلايات الضعيفة والتي تُعتبر من مسببات تدهور الجلد وظهور التجاعيد والبقع. وقد تم تأكيد فعالية مضاد الأكسد في الحليب والعسل في احدى الدراسات التي تمت في مركز أبحاث USDA.