تحدثنا في موضوع سابق عن فوائد شرب الماء البارد على الصحة، وفي هذا المقال سوف نتحدث عن فوائد شرب الماء الساخن، فعلى سبيل المثال، وحسب الطب الهندي القديم فإن شرب كوب من الماء الساخن على الريق يقوي الجهاز الهضمي ويشفي الجسم ويقوي الجهاز المناعي ويقلل سموم عمليات الأيض، فما هو رأي الطب الحديث في هذا الأمر؟

هناك العديد من الدراسات العلمية التي أجريت حول تأثير شرب الماء الساخن على الصحة خاصة في فترة الصباح، وتوصلت إلى أنه بالفعل هنالك فوائد لهذا الأمر، لهذا يوصي الأطباء بشربه مع شرائع الليمون الغنية بالبوليفينول الذي يعاد مضاد أكسدة قوي.

بالإضافة لذلك، فإن خبراء الصحة والتغذية يقرون بأن شرب المياه الفاترة مفيد لتحسين الهضم ومقاومة زيادة الوزن وظهور علامات الشيخوخة وكذلك طرد الغازات والتحسين من عمل الأمعاء، وبالتالي يمكن أن يكون الماء الساخن بديلا للمشروبات الساخنة المليئة بالسكريات الضارة أو الغنية بالسعرات الحرارية.

التخلص من الوزن الزائد

يعتبر شرب الماء الفاتر جيدا لمن يعانون من السمنة أو زيادة في الوزن والسبب هو أنه يعزز الشعور بالشبع والشعور بامتلاء المعدة وسد الشهية. هناك دراسات تقول بأن شرب الماء الدافئ يرفع درجة حرارة الجسم وهو الذي يزيد من معدل عمليات الأيض وحرق الدهون وبالتالي خسارة المزيد من الوزن.

من أجل الحصول على فائدة أكبر، ينصح بإضافة قطرات من عصير الليمون للماء او إضافة شرائح منه حيث يعمل على حرق أفضل للدهون وتعزيز عملية الأيض.

تعزيز صحة الجهاز الهضمي

يساهم شرب الماء الدافئ في تليين الطعام في المعدة وبالتالي تسهيل عملية الهضم، وتعزيز الإخراج والتخلص من الفضلات.

الوقاية من الإمساك

يلعب الماء الساخن دورا كبيرا في الوقاية أو العلاج من الإمساك وطرد الغازات والتخلص من أعراض تهيج القولون العصبي.

التخفيف من الالام

لو كنت تعاني من تشنجات البطن أو الصداع أو المغص أو حتى آلام الحيض، فإننا ننصحك بشرب كوب من المياه الدافئة حيث تخفف تلك التشنجات، وتلطف وتهدئ عضلات البطن، وتعزز تدفق الدم مما يساهم في استرخاء العضلات.

تقوية الدورة الدموية

يساهم شرب الماء الدافئ في تعزيز تدفق الدم بالدورة الدموية في كافة أنحاء الجسم وبالتالي المساهمة في استرخاء العضلات ومنع حدوث التشنجات وكذا تغذية مختلف الخلايا بالأكسجين والعناصر الغذائية بفاعلية أكبر.

مكافحة الشيخوخة

يساهم شرب الماء الفاتر في تعزيز عملية تنظيف الجسم من الفضلات والسموم التي يمكن أن تتسبب في ظهور الشيخوخة في عمر مبكر، كما أنه يزيد من مرونة البشرة وخلايا الجلد مما يحافظ على البشرة نضرة وناعمة.