الزواج من الشخص الذي تحبه لا يضمن لك السعادة الزوجية، بل لا بد من اتباع العديد من العادات والتحلي ببعض الصفات من أجل تحقيق السعادة. على سبيل المثال يجب على الأزواج احترام خصوصية بعضهم البعض وكذلك ينبغي أن يدركوا بأنهم ليسوا بحاجة لقضاء كل الوقت مع بعضهم البعض، فأحيانا البُعد يعزز الشوق والحب. على كل حال، نستعرض عليكم في التفاصيل ست عادات يقوم بها الأزواج السعداء كل أسبوع من أجل الحفاظ على علاقة صحية وسعيدة.

التعاون في الأعمال المنزلية

يكمن سر السعادة الزوجية حسب الكثير من الأزواج السعداء في تعاونهم في القيام بالأعباء والأعمال المنزلية، حيث يتقاسمون الأعمال المنزلية في يوم واحد على الأقل أسبوعيا فهذا الأمر يقوي أواصر العلاقة بينهما ويزيد من فرص التواصل أيضاً.

تناول الإفطار في السرير

يقول الأزواج السعداء بأنهم يحرصون على تناول وجبة الإفطار مرة واحدة على الأقل أسبوعيا في السرير فذلك يقوي الانسجام بينهما ويعتبر حركة عفوية تعبر عن مشاعر الحب. من الجميل أن يستيقظ الشخص في وقت مبكر لتحضير وجبة الإفطار المفضلة للشريك فذلك يعبر عن مكانته وحبه له، أيضاً سيكون من الأجمل تناول الإفطار سويا في السرير لتعزيز مشاعر الحب.

الابتعاد عن التكنولوجيا

من العادات التي ينصح بها الخبراء والأزواج السعداء هو الابتعاد عن وسائل التكنولوجيا وقضاء وقت مع الشريك بدونها (الهاتف، الحاسوب، التلفاز)، فذلك يعزز التواصل بين الزوجين ويقوي العلاقة والانسجام بينهما. صحيح أن هذه العادة تعتبر صعبة للغاية لكن مع التعود سيصبح الأمر سهلا. احرصا على قضاء يوم واحد على الأقل كل أسبوع دون استخدام للهاتف.

العلاقة الحميمة

العلاقة الزوجية الصحية والسعيدة هي التي تكون العلاقة الحميمة حاضرة فيها بانتظام، حيث لا ينبغي على الأزواج تجاهلها فقط لأنهم مشغولين، بل لا بد من ممارستها للحفاظ على الحب والانسجام والتواصل بين الأزواج.

الأعمال المشتركة

لتعزيز السعادة الزوجية، ينصح بأن تكون هناك أهداف وأعمال ومشاريع مشتركة بين الزوجين، حيث يساعدهما ذلك على إنشاء علاقة قوية. في نفس الوقت، لا بد أن يكون لكل أحد منهما أهداف فردية يسعيان لتحقيقها لكن في نفس الوقت لا بد من الأهداف المشتركة.

احترام الخصوصية

واحدة من أهم الأمور التي ينبغي أن تكون حاضرة في الزواج لضمان الشعور بالسعادة وهو احترام خصوصية الشريك ومنحه المساحة الشخصية التي يحتاجها. الزواج والحب لا يعنيان بالضرورة قضاء كل الوقت معاً، بل لا بد من قضاء بعض الوقت بدون الشريك، وخلاله يمكن ممارسة الهوايات المفضلة أو الخروج رفقة الأصدقاء. المهم أن يحافظ كلا الزوجين على بعض الاستقلالية.