نسمع الكثير من المعلومات عن مستحضرات التجميل ومستحضرات العناية بالبشرة العضوية، ونتساءل هل هي صحيحة؟ هل حقاً هي فعالة مثل الوصفات الطبيعية والمنتوجات الكلاسيكية؟ لماذا هي أكثر تكلفة؟

إذا كان المنتوج العضوي متوفر في كل مكان وفي متناول الجميع فإن جودته سيئة

ليس بالضرورة.

ليكون المنتج متوفر بدون التأثير على جودته، يجب القيام بعمل كبير في العثور على المصادر المناسبة للمادة الأولية وتحويلها.

من الواضح أن بعض المكونات القيمة مثل الزيوت الطبيعية ترفع السعر بشكل سريع، لكن مهمة الصُناع هو تحقيق توازنٍ بين السعر والجودة، فبعض الماركات العالمية مثلا، تقوم بالشراكة مع مراكز البحوث العلمية، الشركات وموردي المواد الطبيعية، وهذا يكون لمدة طويلة وبكمية وفيرة، بالتالي يكون السعر في متناول الجميع.

المنتجات العضوية المضادة للشيخوخة أقل فعالية من الكريمات الكلاسيكية

خطأ.

المنتجات العضوية المعتمدة تمر بنفس اختبارات الفعالية والجودة التي تمر بها كل المنتجات والكريمات الكلاسيكية.

لإطلاق منتوج ما، يجب أن تكون نتائج اختباراته جيدة، بالإضافة إلى احتواء أغلبية المنتجات على مواد قاعدية نشطة جداً للعناية بالبشرة، مثل: ماء الورد، الصبار والزيوت الطبيعية، ثم يضيفون عليها مواد مضادة للشيخوخة.

معجون الأسنان العضوي هو أفضل من الكلاسيكي

صحيح.

 أغلب منتوجات الأسنان الكلاسيكية، تحتوي على مادة مشبوهة جدا ويُقال إنها تؤثر على الغدة الدرقية.

انتشار هذه المادة الكبير في المنتوجات هو قوة فعاليتها في ضمان نظافة الفم.

في معجون الأسنان العضوي، هذه المادة يتم استبدالها بالعديد من المقادير الطبيعية والتي لا تقل فعاليتها عن المعجون الكلاسيكي.

لا يمكن التأمل في الحصول على شعر صحي وجميل بشامبو عضوي

خطأ.

التحدي الذي يواجهه الشامبو الصحي هو توفير نفس النتائج التي يوفرها الشامبو الكلاسيكي لكن بمواد طبيعية، توفير رغوية وفيرة ونظافة للشعر مع الشفط السريع والسهل.

الشامبو العضوي يستبدل السلفات، مادة كيميائية قوية لكن توفر الرغوة في الشامبو، بمواد منظفة لطيفة مستخلصة من جوز الهند، وبالتالي توفير الرغوة المُرادة وجمال للشعر. 

المنتجات العضوية تقلل خطر الإصابة بالحساسية

خطأ.

لا يوجد فرق بين المنتج العضوي أو المنتج الكلاسيكي المعتمد عندما نتحدث عن الحساسية.

العطور الطبيعية أو الزيوت الأساسية لديها مواد مثيرة للحساسية خاصة بها لا يمكن الاستغناء عنها، لكن ليست بالضرورة خطيرة على الجسم.

نحن نعيش في عالم مليء بمسببات الحساسية مثل الغبار وشعيرات الحيوانات، لكن هذا يؤثر فقط على الناس التي تعاني من حساسية منها.

وبهذا، فإن أي شخص يعاني من حساسية لمواد غذائية معينة، عليه أن يحذر من المنتوجات الطبيعية ويتفقد مكوناتها قبل استعمالها.

مثلا، إن كنت تعاني من حساسية للبندق، فأكيد استعمال منتوج يحتوي على البندق سيحدث تفاعلاً في جسمك.