يجب ان تكون رابطة الزواج صالحة لكي ينتج عنها حياة أسرية سعيدة ومستقرة وأبناء صالحون، ولكن يجب أن تختار المرأة الرجل الصالح التي تشعر بالارتياح والسعادة برفقته والتي تطيب له نفسها. ولكي تنجحي في ذلك فإننا نعرض عليك في هذا المقال خمسة من صفات الزوج الصالح.

الوفاء

لا بد أن يكون الزوج وفيا في أفعاله وأقواله ومشاعره، بحيث يخاف عليها ويحرص على سلامتها ويحبها بصدق، ويبوح بأسراره فقط لها، ويهتم بها وبالبيت ويحرص على قضاء وقت فراغه معها، ولا يسمح لأي شخص أن يتحدث بالسوء عنها حتى عند غيابها. يجب أن يكون صريحا وواضحا معها، ويهتم بها ويحرص على تعديل مزاجها عندما يكون مضطرباً، ويخفف عنها ويقف بجانبها في كل وقت.

الاجتهاد

الزوج الصالح هو الذي يبذل كل جهده في عمله حتى يوفر أفضل الظروف لزوجته وابنائه وأسرته، وحتى يحقق لهم السعادة، ويلبي احتياجات الأسرة والزوجة ويحقق الأفضل لهم. الزوج الصالح هو الذي يساعد شريكته في تربية الأطفال تربية قويمة صالحة ويكون مصدر أمن ودفء وأمان لهم ويكون مسؤولا عن قراراته.

الكرم

الزوج الصالح هو الذي لا يبخل من ماله ومشاعره وجهده على زوجته وأبنائه، وهو الذي يعطيهم دون انتظار أي مقابل منهم ويحقق لهم وفق قدراته كل ما يتمنونه. الكرم لا يشمل المسؤوليات والمال فقط بل حتى المشاعر، فالزوج الكريم يستطيع فهم مشاعر الزوجة ويخفف عنها آلامها ويعالج مشاكلها ويجد لها حلولاً.

العطف والحنان

هناك من يروج لفكرة أن الرجل الحقيقي يجب أن يتسم بالصلابة والشدة والقسوة، ولكن الحقيقة هي أن الرجل الصالح الحقيقي هو الذي يتميز بالعطف والحنان في معاملة الزوجة، فيكون لها سندا ويعاملها بلطف وبودّ، ويعاملها وكأنها طفلة صغيرة تحتاج للإحساس بالأمان والدفء. كما أنه يكون لها أبا وأخا وصديقاً، ويقف بجانبها في وقت الشدة ويساعدها ويستمع إليها ويشجعها ويكون أول داعم لها.

الصدق والصراحة

حتى لو تميزت جميع الصفات السابقة في الرجل بالإضافة للكذب، فإن ذلك يجعله غير مرغوب من طرف المرأة. لا يوجد أسوأ من أن يتحلى الرجل بالكذب، فالصدق والصراحة في القول والفعل صفتان رئيسيتان في الرجل الصالح.