تحدثنا في مقال سابق حول علامات وجود مشكلة في التواصل بين الزوجين، وذكرنا بأن التواصل بين الزوجين أمر في غاية الأهمية، وركيزة أساسية تقوم عليها العلاقة الزوجية، وبالتالي وجود أي خلل به أو غيابه سيؤثر على العلاقة ككل وقد يؤدي لمشاكل لا تحمد عقباها. لو كنت تريد التأكد مما إذا كان التواصل بينك وبين شريكك حاضرا بقوة وسليما، أم أن هناك مشكلة به، فإننا سنعرض عليك مجموعة من الإشارات والعلامات التي تساعدك على ذلك، فلو وجدت بالفعل مشكلة في التواصل بينك وبين شريكك فاعمل على إصلاح أصل المشكلة لتفادي أي أضرار قد تلحق بحياتك الزوجية.

حسن الإصغاء

منم ضمن أبرز الخطوات الأساسية لتعزيز التواصل بين الزوجين أن يصغي كل واحد منهما للآخر أثناء حديثه، ولا يحتكر الحديث لوحده، وأن يستمع جيدا وباهتمام لحديث شريكه ويتمعن في ما يقوله.

الصدق

لا بد أن يتحلى كل واحد من الزوجين بالصدق في كلامه ويتجنب الخداع والكذب لأن ذلك لا يؤدي سوى للوقوع في المشاكل والخلافات. كن مفتحا على زوجك وتحدثه معه بكل صدق في جميع المواضيع والجوانب والأمور، فذلك ما سيقوي التواصل بينكما ويجعلكما تثقان في بعضكما البعض.

التواصل الجسدي

كما ذكرنا في موضوع علامات تدل على وجود مشكلة في التواصل بين الزوجين، فإن غياب التواصل الجسدي يشير لوجود مشكلة بينكما، ومن هنا تأتي أهمية الانتباه للتواصل الجسدي من قبل وعناق وحضن وإمساك أيدي وغيرها، فهذه الحركات توطد العلاقة بين الزوجين معنويا وجسديا.

المجاملة

قد لا يحبذ البعض أن يجامل شريكه، ولكن في الحقيقة تلعب كلمات وعبارات المجاملة دورا كبيرا في تعزيز التواصل بين الأزواج لهذا ينصح باستخدامها وعدم تغييبها بشكل كامل.

قضاء وقت مميز

وأخيراً، من أهم الخطوات التي تعزز التواصل بين الأزواج أن يقوموا بقضاء بعض الأوقات المسلية والمرحة مع بعضهم البعض بعيداً عن الروتين والرتابة التي تقتل العلاقات.