منذ بدء انتشاره في نهاية عام 2019 ولحد الساعة، ما زال فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" مستمرا في التفشي والانتشار في جميع بقاع العالم، وما زال العلماء والخبراء من حول العالم يحاولون الوصول لعلاج أو لقاح نهائي للفيروس. وفي ظل عدم التوصل لعلاج لفيروس كورونا، تبقى الوسيلة الوحيدة للوقاية من الإصابة به هي تطبيق التباعد الاجتماعي أثناء الخروج من المنزل، وارتداء أقنعة الوجه (الكمامة) وغسل اليدين بالماء والصابون بانتظام، وتفادي لمس أي سطح عند التواجد خارج المنزل كونه قد تستقر عليه الجزيئات الفيروسية فينقلها الشخص لداخل جسده عبر لمس السطح ثم لمس وجهه. ولكن يشتكي الكثيرون من صعوبة عدم لمس الوجه حيث يشعرون بأنهم لا يستطيعون التوقف عن فعل ذلك، لهذا رأينا أنه من الضروري أن نستعرض عليكم بعض الحيل البسيطة التي تساعدكم على ذلك.

بعض الخبراء الصحيون في أمريكا يرون بأن هناك مجموعة من الخطوات البسيطة والحيل التي تساعد الشخص على التوقف عن لمس الوجه في زمن كورونا، وقد تم عرض هذه التوجيهات في صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية وهي كالتالي:

  • ينصح بإبقاء اليدين مشغولتين قدر الإمكان. مثلاً، عند التواجد بالخارج يمكنك مثلاً مسك كرة الضغط مسك هاتفك في يدك، أو حمل حقيبة أو كيس أو القيام بأي أمر يجعل يديك مشغولتين ويقلل من عدد مرات لمس وجهك مع الأخذ بعين الاعتبار ضرورة تعقيم تلك الأشياء بشكل منتظم.
  • لو كنت تجد صعوبة بالغة في عدم لمس وجهك أثناء التواجد بالخارج، فاحمل معك مطهر لليدين من أجل استخدامه بشكل مستمر طوال اليوم، فرائحته حسب الخبراء تلفت انتباه الشخص كلما حاول لمس وجهه بشكل عفوي وتذكره بضرورة تجنب لمسه.
  • ينصح الخبراء أيضاً بارتداء القفازات وتعقيمهما باستمرار، فالقفازات تجعل الشخص أكثر وعيا بتحركاته وتنبهه لضرورة عدم لمس الوجه إلا للضرورة القصوى.
  • النصيحة الأخيرة التي وجهها هؤلاء الخبراء هي حمل عبوة من المناديل من أجل استخدامها كلما أراد الشخص لمس وجهه لأي سبب من الأسباب.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

  • تطبيق الحجر المنزلي وعدم الخروج إلا للضرورة القصوى.
  • الحفاظ على التباعد الاجتماعي أثناء الخروج من المنزل للضرورة القصوى (لشراء المستلزمات الغذائية أو الصحية).
  • ارتداء الكمامات.
  • تنظيف وتطهير الأسطح التي يمكن أن يستقر عليها الفيروس.
  • غسل اليدين باستمرار بالماء والصابون واستخدام المعقمات الكحولية.
  • استخدام منديل أثناء العطس والتخلص منه بشكل فوري.
  • في حال عدم توفر المنديل، يجب تغطية الفم والأنف بالمرفق.
  • عدم الذهاب للأماكن المزدحمة والمكتظة.
  • في حال ظهور أي أعراض لفيروس كورونا، اتصل بالجهات المعنية لطلب المساعدة والعناية الطبية.

أعراض فيروس كورونا

ضيق وصعوبة في التنفس

هذا العرض من الأعراض الحادة لفيروس كورونا المستجد والتي تصيب كبار السن خصوصاً، والذين يعانون من أمراض التنفس. في حال ظهور هذا العرض مع الشعور بأمل وضغط مستمر في منطقة الصدر وضيق التنفس وازرقاق الوجه والشفتين، فإنه ينبغي التوجه للمستشفى على وجه السرعة لطلب الرعاية الطبية العاجلة، فهذا العرض يتسبب في وفاة الكثير من المصابين.

الحمى وارتفاع درجة حرارة الجسم

تتراوح درجة الحرارة الطبيعية للجسم ما بين 36.1 درجة مئوية إلى 37.2 درجة مئوية، حيث تتذبذب بين هاتين القيميتين حسب التوقيت وعمر الشخص ونشاطه وغيرها. لكن من الأعراض الشائعة للإصابة بالفيروس ارتفاع درجة حرارة الجسم والإصابة بالحمى، حيث تصل درجة حرارة المصاب ل38 درجة مئوية وأحيانا أكثر، فلا يحتاج ذلك لمقياس للحرارة لأن لمس الظهر أو الصدر يظهر ذلك بشكل واضح.

نزلات البرد

يمكن أن تظهر على المصاب بفيروس كورونا أعراض تشبه أعراض نزلات البرد الاعتيادية لكن ليس جميعها. فأعراض نزلة البرد العادية تتمثل في سيلان الانف، دموع العين، احتقان الأنف، ولا تتضمن أي أعراض جسدية مثل آلام العظام أو الصداع أو ارتفاع درجة حرارة الجسم.

بينما في حالة الإصابة بكورونا فإن الأعراض تكون: احتقان الحلق، السعال والكحة الجافة، الصداع الشديد وارتفاع درجة الحرارة فلا تقل عن 38 درجة مئوية، آلام العضلات والمفاصل.

فقدان حاسة الشم والتذوق

ذكر بعض المصابين بفيروس كورونا المستجد بأنهم فقدوا حاستي الشم والتذوق قبيل إصابتهم بفيروس كورونا. ولكن الفرق هنا أن فقدان حاسة الشم لا يصاحبه انسداد في الأنف كما يحدث في حالات الرشح التقليدية.

لاحظ الأطباء بأن تسجيل هذه الأعراض يرتبط بمن لا يعانون من أعراض حادة للمرض.

السعال الجاف

 من الأعراض الشائعة والأولية للإصابة بفيروس كورونا المستجد ولا ينتج عنه مخاط أو بلغم.

الجهاز الهضمي

يمكن أن يصاب الجهاز الهضمي للمصاب بفيروس كورونا ببعض الاضطرابات والمشاكل التي تتمثل في القيء والإسهال.

احمرار العين

تبين بأن بعض المصابين بفيروس كورونا قد يعانون من التهاب في ملتحمة العين وتنتج عنه بعض الإفرازات التي تعتبر معدية في حال ملامستها. هذا الاحمرار يشبه إصابة العين بالحساسية لكنه ليس كذلك، فهو لا يظهر في مقلة العين بل يكون أشبه بظلال المكياج على محيط العين الخارجية.