تؤثر جودة النوم بشكل مباشر على مختلف جوانب حياتنا سواء الصحية أو الاجتماعية، حيث يمكن أن تؤدي قلة النوم لرفع خطر الإصابة ببعض الأمراض مثل السكري وأمراض القلب والسمنة وتقليل متوسط العمر المتوقع. لهذا يعتبر الحصول على قسط كافي من النوم ذو جودة عالية أمرا في غاية الأهمية ولا ينبغي الاستخفاف به، ولكن البعض يشتكي من عدم قدرته على الحصول على القدر المطلوب من النوم بسبب نمط الحياة. لهذا نريد أن نشير بأن النظام الغذائي يمتلك تأثيرا فورياً على النوم، لهذا سنسلط الضوء على 5 أطعمة أثبتت الدراسات فاعليتها في تعزيز النوم.

الديك الرومي

التربتوفان هو حمض أميني يساهم في زيادة إنتاج الميلاتونين (هرمون يساعد في تنظيم النوم)، ويحتوي الديك الرومي على نسبة كبيرة من هذا الحمض، وبالتالي يساعد في تعزيز النعاس.

اللوز

تعتبر المكسرات بشكل عام بما فيها اللوز مصدرا جيدا للمغنسيوم. فهذا الأخير يساهم في استرخاء الجسم والدماغ وتنشيط الجهاز العصبي غير المترابط، ويحفز إفراز هرمون الميلاتونين بشكل مباشر.

لهذا احرص على تناول اللوز من أجل تعزيز جودة نومك فتناول 30 غرام من اللوز يوفر لك 80 غرام من المغنسيوم، وهو ما يشكل ثلث المدخول اليومي الموصى به.

الكيوي

يحتوي الكيوي على نسبة من السيروتونين (مادة كيميائية تتدخل في دورة النوم والاستيقاظ) وبالتالي فإنه يمتلك خصائص مسببة للنوم، ويعتبر أيضا غنيا بالفولات الذي يرتبط نقصه بالإصابة بالأرق.

السلمون

تعتبر سمكة السلمون مصدرا غنيا بأحماض أوميغا 3 ومن الأطعمة القليلة التي تحتوي على مصدر طبيعي للفيتامين د. هذه العناصر تزيد من إنتاج السيروتونين في الجسم وتقليل الالتهابات وبالتالي تحسين نوعية وجودة النوم.

الحليب

توصلت الدراسات العلمية إلى أن احتواء الحليب على الميلاتونين والتربتوفان يرتبط بجودة النوم، حيث يساعد شرب الحليب على تحسين جودة النوم خاصة بالنسبة لكبار السن.