حتى تعيش حياة اجتماعية إيجابية ومفيدة وناجحة فإنك بحاجة لتعلم العديد من المهارات والتقنيات والتحلي بالعديد من الصفات الشخصية التي تساعدك على إنجاح علاقاتك في حياتك الاجتماعية، ومن ضمن هذه المهارات أن إثبات الحضور، فكيف يمكن تحقيقه؟

بالتأكيد، لا شك بأنك لاحظت في السابق شخصا ما يمتلك كاريزما وحضور قوي يجعله يؤثر على الآخرين من خلال تصرفاته وكلامه، ولا شك في أنك كنت تريد حقا أن تكون مثله، فمن منا لا يكون أن يمتلك حضورا قويا في الوسط الذي يحل به. لكي تضمن هذا الأمر، هناك 4 خطوات يجب عليك اتباعها وهي كالتالي:

المعنويات العالية

لا يعقل أن تكون ذا حضور قوي وأنت لا تمتلك روح معنوية، بل يجب أن تنبع هذه الأخيرة منك وبشكل مرتفع حتى تجذب الآخرين إليك وتجعلهم يقعون في حبك، فالأشخاص يحبون التقرب ممن ينبضون بالحياة ويمنعونهم الطاقة الإيجابية ويبثون السعادة بداخلهم، وليس من يزرعون اليأس ويكونون سببا في تعاستهم وحزنهم.

الارتباط مع العالم

لا شك في أن تبعد جميع المشتتات التي يمكن أن تؤثر على حضورك عن طريقك. الحياة الاجتماعية مليئة بالمصاعب والضغوط التي لا يجب أن تسمح لها بالتأثير عليك، لهذا مارس أي نشاط يمكن أن يهدئك ويجعلك تسترخي ويخلصك من المشاعر السلبية كالتوتر والقلق وغيرها.

القواعد

احرص على أن تكون القواعد التي تحكم طريقة حياتك واضحة، فذلك يمنحك التحكم في سلوكياتك وردود أفعالك، ويزيد من إدراكك ويجعلك تحسن التصرف.

زيادة الوعي الذاتي

هذه المهارة تتطور مع مرور الوقت، حيث تجعل الشخص قادرا على اكتشاف السلوكيات التي يمكن أن تزيد من مستوى حضوره فيتبعها، والتي يمكنها أن تخفض من مستوى حضوره الخاص وبالتالي يقوم بتجنبها.