الصداع هو شعور مزعج بلا شك، ولكن البعض يستمر في الشعور به رغم تناول مسكنات الألم، لهذا من الممكن أن يكون السبب حينها هو الآثار الجانبية لبعض الأدوية والعقاقير الطبية التي يتناولها الشخص يومياً، وههذ قائمة تضم 4 من تلك الأدوية التي يمكن أن يتسبب تناولها في شعورك بالصداع.

حبوب منع الحمل

بسبب أنها تؤدي لانخفاض مستوى هرمون الاستروجين في الجسم، يمكن أن تعاني المرأة التي تتناول حبوب منع الحمل من الصداع النصفي في كثير من الأوقات. لهذا لو كنت تريدين تفادي الشعور بالصداع، فإننا ننصحك بالقيام بالتالي:

  • تناولي حبوب لديها مستويات أقل من الاستروجين.
  • تناولي الحبوب في عدد أيام أقل.
  • استخدمي حبوب منع الحمل التي تحتوي على البروجستين فقط بدلا من البروجستين والاستروجين.

النترات

يستخدم هذا الدواء لعلاج آلام الصدر التي ترتبط بأمراض القلب حيث يؤدي لتوسيع الأدوية الدموية من أجل زيادة تدفق الدم إلى الدم، ومن الأعراض الجانبية لهذا الدواء أنه يسبب الصداع الذي تتراوح شدته من الخفيف إلى المتوسط بعد فترة قصيرة من تناوله، وبعد مرور حوالي 3 إلى 6 ساعات يمكن أن يحدث صداع نصفي حاد.

قد يرافق ذلك أحيانا شعور بالحساسية تجاه الضوء، الغثيان والقيء.

أدوية العلاج بالهرمونات

تستخدم هذه الأدوية في علاج أعراض انقطاع الطمث مثل التعرق الليل والهبات الساخنة، وغالبا ما يؤدي هذا الدواء إلى الشعور بالصداع. لهذا لو كنت تتناولين هذه الأدوية وتسبب لك الصداع، أخبري طبيبك بذلك حتى يعطيك بديلاً لها أو دواء يخفف عنك الصداع.

الأدوية دون وصفة طبية

يمكن للإفراط في تناول الأدوية أو تناول بعض الأدوية دون وصفة طبية أن يؤدي للشعور بالصداع كعرض جانبي، ومن أشهر الأدوية التي تسبب ارتجاع الصداع نذكر: مسكنات الألم بالكوديين، ايبوبروفين، نابروكسين، أسبرين، أسيتامينوفين، حبوب علاج مشاكل الانتصاب، الأدوية التي تحتوي على الكافيين والحبوب المنومة.