انتشرت حالات التحرش والاعتداء الجنسي على الأطفال بشكل واسع في الفترة الأخيرة، فبينما يعجز الكثير من الآباء والأمهات عن التعامل مع الطفل بعد التحرش، هناك عدد كبير من الأزواج الذين يجهلون الأعراض التي تشير إلى أن طفلهم تعرض للتحرش، وقد يكون السبب انشغالهم عن الطفل وعدم ملاحظة التغييرات التي تطرأ عليه أو ضعف علاقتهم به أو حتى قلة الثقافة الجنسية لديهم. لهذا سنعرض عليكم بعض العلامات البسيطة التي قد تنذرك بأن طفلك تعرض لتحرش جنسي، وهو أمر قد يعرضه للخطر سواء على الصعيد النفسي أو تكوين الشخصية.

  • شعور الطفل بالخوف والارتعاد من الجلوس أو المكوث بمفرده مع شخص ما بعينه، وملاحظة الأبوين شعور الطفل بالرهبة الشديدة ورفضه التام لشخص ما أو مكان ما أو الحضانة أو المدرسة بدون سبب واضح.
  • تغير واضح في تصرفات وسلوكيات الطفل وإظهاره لعواطفه لأمه وأبيه بشكل مبالغ فيه وغريب.
  • ظهور تصرفات جنسية غير لائقة على الطفل وبدون تبرير وقد يقوم بها دون قصد.
  • القيام بإيحاءات جنسية أو قوله لكلمات جنسية فظة.
  • إطلاق تسميات على الأعضاء التناسلية غير التي علمها إياه والده.
  • صعوبة في الجلوس أو المشي أو تحريك الجسم كالسابق.
  • السلوك السلبي و كما يسمى بالانسحاب.
  • التفكير الكثير دون التفوه بأي كلمة وكثرة السرحان.
  • الهروب من البيت.
  • ظهور سلوكيات جديدة على الطفل من خارج بيئته.
  • الشعور بالقلق أو رفضه النوم وحده أو معاناته من اضطرابات مزعجة أثناء النوم مثل الكوابيس.
  • هبوط مستوى الطفل الدراسي بشكل حاد ومفاجئ وهذا دليل على أنه يعاني من مشكلة.
  • يقوم بتمزيق ملابسه.
  • ظهور بقع دم على ملابس الطفل الداخلية.
  • إيذاء الطفل لنفسه.
  • غضب الطفل وثورانه وظهور هذا الأمر عليه بشكل متكرر.
  • شعوره بالإحباط والحزن والاكتئاب على غير عادته.
  • الشعور بألم في الأعضاء التناسلية أو تورم في أعضائه.