فوائد الثوم

يُعرف الثوم مُنذ العصور القديمة بقدرته العالية في القضاء على الأمراض وتعزيز الصحة بشكل عام, وقد تم تأكيد هذه المميزات خلال البحوث العلمية الحديثة التي لازالت تؤكد أن للثوم تأثيرات صحية عالية للشفاء والقضاء على الأمراض ومنها فوائد كثيرة أخرى نذكرها لكم في هذه المقالة على منصة مُدون. 

ثوم

1. يحتوي الثوم على مركبات ذات خصائص طبية قوية

الثوم ينتمي لفصيلة الأليوم (البصل), فهو قريب في تكوينه من البصل, كل قطعة في الثوم تُسمى "الفص", يوجد من 10 إلى 20 فص في كل ثومة.

ينمو الثوم في مناطق عديدة في العالم ويُعرف برائحته القوية واللذيذة لذلك يُعد من مكونات الطهي الأساسية, ومع ذلك, كان الاستخدام الأساسي للثوم في العصور القديمة من أجل تعزيز الصحة لإحتوائه على خصائص طبية. وقد تم تأكيد استخدامه في الحضارات القديمة مثل الحضارة المصرية, والبابيلونية, اليونانية, والرومانية والصينية.

وقد تمكن العلماء في العلم الحديث معرفة سبب هذه الفوائد الصحية للثوم والتي تكمن في تشكل المركبات الكبريتية في الثوم عند هرسه او سحقه, من بين هذه المركبات عنصر يسمى "الأليسين", ويتواجد هذا المركب فقط في الثوم الطري بعد سحقه. كما تتواجد مركبات أخرى مهمة في الثوم من بينها: "الدياليل", "ديسولفيد", و "س-ليل سيستين".

عند أكل الثوم تتكون العناصر الكبيريتية وتنتشر في جميع أنحاء الجسم حيث تعطي مفعولها البيولوجي الصحي.

 

2. الثوم يحتوي على عناصر غذائية مهمة وسعرات حرارية قليلة جدا

يوفر الثوم عناصر غذائية كثيرة يحتاجها الجسم يوميا. 28 جرام من الثوم يحتوي على:

  • 23% من الإحتياج اليومي للمنغنيز
  • 17% من الإحتياج اليومي لفيتامين B6
  • 15% من الإحتياج اليومي لفيتامين C
  • 6% من الإحتياج اليومي لسيلينيوم
  • 0.6 جرام من الألياف الغذائية

وكميات مهمة من الكالسيوم, والنحاس, والبوتاسيوم, والفوسفوروس, الحديد والفيتامين B1, كما يحتوي الثوم على آثار غذائية أخرى كثيرة يحتاجها الجسم. كما يحتوي على 42 سعرة حرارية, 1.8 جرام من البروتينات و 9 جرام من الكاربوهيدرات.

خلاصة: الثوم غني بفيتامين C , B6, والمنغنيز, وعلى عناصر غذائية أخرى كثيرة, ومن جهة أخرى يحتوي على سعرات حرارية قليلة جدا.

 

3. الثوم قادر على محاربة الأمراض مثل الزكام

معروف على الثوم تعزيز النظام المناعاتي. تم إجراء تجربة لمدة 12 أسبوع حيث تبين أن أكل الثوم بشكل يومي يخفض نسبة احتمال الإصابة بالزكام بنسبة 63% مقارنة بالعلاجات الأخرى.

تبين في دراسة أن سرعة الشفاء بالثوم أكثر من طرق العلاجات الأخرى بنسبة 70%. إن كنت تواجه مشاكل مع الانفلونزا أو الزكام فالثوم أفضل بديل لجميع الأدوية الأخرى.

 

4.المركبات النشطة في الثوم يمكن أن تُخفض ضغط الدم

أمراض القلب والأوعية الدموية مثل نوبات القلب والسكتات الدماغية من أكثر الأمراض التي تسبب الموت. ويعتبر ارتفاع ضغط الدم من سببات هذه الأمراض. تبين عبر دراسات متعددة أن للثوم تأثير كبير على تخفيض ضغط الدم للمصابين بارتفاع ضغط الدم.

في دراسة تبين أن مفعول  600 إلى 1500 ميليغرام من الثوم لمدة 24 أسبوع  مثل تناول مخدر "الأتينول" في قدرته على تخفيض ضغط الدم. 

من أجل تخفيض ضغط الدم يجب أن تكون كمية الثوم كبيرة نوعا ما. ما يقارب 4 فصوص ثوم يوميا.

 

5. الثوم يحسن مستويات الكوليسترول, وبالتالي يحمي من أمراض القلب

للثوم فعالية كبيرة في تخفيض نسبة الكوليسترول "السيئ" بنسبة 10 إلى 15%, والإكتشاف الذي أثار اهتمام العلماء أن تأثير الثوم على الكوليسترول السيئ فقط دون الكوليسترول "الصحي" المفيد للجسم.

من جهة أخرى, ارتفاع مستوى "الدهنيات الثلاثية" من عوامل مسببات أمراض القلب كذلك, لكن تبين أنه لا يوجد للثوم تأثير عليها.

 

6. الثوم يحتوي على مضادات أكسدة والتي تحمي من مرض الزهايمر وأمراض عقلية أخرى

عملية تأكسد خلايا الجسم تساهم في تقدم السن. يحتوي الثوم على مضادات أكسدة تساعد الجسم على الحفاظ على الخلايا من عمليات الأكسدة.

تبين أن استهلاك كمية كبيرة من الثوم يرفع من أنزيمات مضادات الأكسدة في الجسم, كما يخفض على وجه التحديد الأكسدة بالنسبة للمصابين بارتفاع ضغط الدم.

كل الفوائد الصحية للثوم من تخفيض الكوليسترول وضغط الدم, بالاضافة الى خصائص مضادات الأكسدة يمكن ان تحمي من مخاطر الإصابة بالزهايمر وأمراض عقلية أخرى.

 

7. الثوم قد يساعدك على العيش مدة أطول

من الصعب تأكيد تأثير الثوم على اطالة حياة الانسان. ولكن من البديهي استنتاج ذلك طالما أن للثوم فعالية صحية على الجسم ويحمي من أمراض عديدة مثل ارتفاع ضغط الدم.

وحقيقة أن الثوم يحارب الأمراض المُعدية يعتبر من العوامل المهمة في اطالة العمر, لأن الأمراض المعدية من مسببات الموت وخاصة على الاشخاص المسنين والمصابين بضعف المناعة.

 

8. الثوم يُعزز صحة الجسم

يُستخدم الثوم في العديد من المواد التي تعزز أداء الجسم. فقد تم استخدامه في الحضارات القديمة لتقليل التعب وتحسين أداء العُمال. فقد كان يُعطى للرياضيين في اليونان القديمة لتحسين أدائهم. 

في دراسة تم منح زيت الثوم لمدة 6 أسابيع لأشخاص مصابين بأمراض القلب حيث بينت النتائج تحسن في أداء القلب وأصبحو قادرين على ممارسة الرياضة بشكل أفضل. بينما في دراسة أخرى تمت على 12 رياضي -دراجات الهوائية- حيت لم تُظهر النتائج أي تحسن او تغير في الأداء.

في دراسات اخرى تبين أن تناول الثوم يخفف من التعب بعد ممارسة الرياضة.

 

9. الثوم يُطهر الجسم من السموم

بتناول كمية كبيرة من الثوم, تبين أن المكربات الكبريتية بالثوم تحمي من تلف الأعضاء من تسمم المعادن الثقيلة بالجسم.

تم إجراء دراسة لمدة 4 أسابيع على عُمال شركة لصناعة بطاريات السيارات حيث يتعرض العمال بشكل مفرط الى معدن الرصاص وبعد تناولهم للثوم انخفضت نسبة 19% من الرصاص في الدم لديهم. كما انخفضت لديهم الكثير من الأعراض التي تدل على التسمم من بينها الصداع وارتفاع ضغط الدم.

تبين أن جرعات الثوم التي تناولها العمال كان لها تأثير أفضل من مخدر "البنسيامين".

 

10. الثوم يُعزز صحة العظام

لم يتم اجراء أي دراسات تقيس تأثير الثوم على ضعف العظام لدى الإنسان. ولكن, تم إجراء دراسات على فأران حيت تبين أن الثوم يرفع هرمون الأستروجين لدى النساء والذي يحمي من ضُعف العظام.

كما تم اجراء دراسة على امرأة انقطعت لديها الدورة الشهرية حيث أُعطيت 2 جرام من جرعات الثوم بشكل يومي. فكانت النتيجة تحسن مستوى الاستروجين لديها. وهذا يشير الى أن الثوم له فوائد صحية على العظام لدى النساء.

للثوم والبصل تأثيرات صحية على العظام وبالأخص العمود الفقري.

 

11. يمكن استخدام الثوم في الحميات الغذائية

للثوم نكهة قوية تُزين طعم الكثير من الأطباق مثل الحساء والصلصة. حيث يُباع في أشكال عدة على شكل فصوص او عجينة أو مسحوق مستخلص او زيت. ومع ذلك, وبالإضافة الى كل الفوائد التي ذكرناها من قبل, للثوم جوانب سلبية مثل رائحة الفم. بالإضافة إلى أن هناك من الناس من يعانون من حساسية تجاه الثوم. 

ان كنت تواجه مشكلة اضطراب النزيف او كنت تتناول أدوية. الأفضل مراجعة طبيبك قبل ان تزيد من نسبة تناولك للثوم. 

من الطرق المُشاعة والأفضل لأكل الثوم هو سحقه ثم خلطه مع زيت الزيتون والقليل من الملح.