تسير الحياة بشكلٍ سريعٍ لدرجة أننا نركض معها وننسى تذوق اللحظات المهمة والجميلة التي تقدمها لنا، على الرغم من كل اللحظات التي نتذكر فيها أنه يجب علينا الاسترخاء والتفكير، فإننا نعود مجددا إلى نفس الروتين وتغمرنا سرعة الأحداث، في المقال التالي، نقدم لك عشرُ نصائح لتعيش بطريقةٍ أكثر سعادةً واستمتاعًا بالحياة.

نصائح لتعيش بشكل أفضل

تمالك نفسك، الحياة أقصر من أن تقضيها هكذا

عندما تشعر بالحزن، تذكر أنك ربما تركز وتضخم أحداثًا خارجةً عن نطاق سيطرتك ولا تستطيع تغييرها أو التحكم فيها، حاول التركيز وتحديد ما يمكنك التحكم به فعلًا من خلال جوانب معينة من حياتك، العمل، العائلة، العلاقات الاجتماعية والدينية هي بعض الأشياء الرئيسية التي يمكنك التحكم بها وتحسينها إلى الأفضل دائمًا، ركز عليها وأنسى ما لا لزوم له.

تعلم أن تتنفس بشكل صحيح

التنفس هو أول حركة تعلمناها في حياتنا، حركات مهمة من الضروري أن نقوم بها بشكلٍ صحيح، البعض يتنفس بشكلٍ صحيح في الأوقات الصعبة والمجهدة فقط للحد من التوتر، لكن في الحقيقة يجب أن نقوم بها عدة مراتٍ في اليوم، ببطءٍ وعمق، هذا التمرين البسيط سيجلب لك السلام والاسترخاء، ويخلق لديك مشاعر ضرورية لمواجهة المضايقات اليومية، كبيرةً كانت أو صغيرة، ممكن أن تشترك في دروس اليوغا لتتعلم أفضل تقنيات التنفس.

لا تفعل كل شيء في نفس الوقت

حياتك اليومية مثل جبل تتسلقه وتريد الوصول لقمته، أنت متخوف في كل وقت وتتساءل عما إذا كان يمكنك الوصول إلى هناك، قم بعمل قائمة منظمة، تحدد من خلالها أولوياتك في اليوم أو الأسبوع أو حتى الشهر، حدد كل ما يمكنك تأجيله وخطط لكل هدف في هذه القائمة، اصنع أوقاتاً لتعيش فيها لحظات من الراحة والاسترخاء، ولكن لا تنسى أنه أحيانا يجب عيش اللحظة.

خاطر واستغل الفرص التي أمامك

يجب أن تعيش حياتك كرحلة استكشاف، لا تخف من التغيير والتنوع ووسع رؤيتك للعالم، قد تتعثر أحيانًا، لكن هذا أمرٌ طبيعي، وسيكون سببًا بعد ذلك لتتقدم إلى الأحسن وتدخل مرحلة جديدة في حياتك، تعلم كيف تعرف نفسك بشكل أفضل وكن دائمًا فخوراً بنفسك، هذه أفضل مكافأةً تقدمها لجهودك.

توقف عن الشعور بالذنب

إن الشعور الدائم بالذنب وبدون سببٍ مقنع هو سمٌ حقيقي لحياتك، والنساء يتميزن كثيرًا بهذه الصفة، فمثلاً تشعر بالذنب بمجرد أن تجد متعةً في ممارسة هوايةٍ ما أو لعدم تصرفك بشكلٍ صحيح أو تام في مشكلةٍ ما، باختصار، الشعور بالذنب هو سجنٌ يقتل فيك قوة الشخصية ويزرع فيك صفة عدم احترام الذات، تأكد من تحرير نفسك من هذا الشعور الخاطئ عندما لا يستند على شيءٍ مهم ويعوق حياتك.

اخرج من المنزل واستنشق بعض الهواء النقي

ليس عليك الذهاب إلى نهاية العالم لاكتشاف العجائب، تعرف على كيفية استكشاف ما يحيط بك، مثل بعض المنتجات أو الطبيعة التي تتميز بها منطقتك، قابل جيرانك واحرص على زيارة أصدقائك وعائلتك.

مارس الرياضة

يقدم النشاط البدني المنتظم شعورًا جيدًا ويطلق هرمونات السعادة، لا حاجة للتسجيل في دوراتٍ تدريبية أو ممارسة رياضة لا تناسبك، المشي فقط يعتبر رياضة بامتياز وأيضا في متناول الجميع، استغني عن سيارتك أحيانًا، ارتدي ملابس رياضية وانطلق.

 بسط حياتك

إن قيادة حياةٍ بسيطة هي طريقة جيدة للوصول إلى السعادة والاستمتاع بالحياة دون أي إزعاجٍ صغير، حيازة ممتلكات كثيرة غالبًا ما تؤدي إلى القلق، لذلك قم بالتنظيف والتخلص من الأشياء غير المرغوب فيها التي تزعجك منذ سنوات.

حارب الملل

الضحك هو أفضل وسيلة لمواجهة الملل، أحط نفسك مع من يجعلك تضحك، تمتع بروح الدعابة والعب الحيل اللطيفة مع الذين تحبهم، هذه اللحظات البسيطة سوف تطارد الأفكار السلبية في يومك.

نظم مناسباتٍ احتفالية

 ابحث عن وقت للذهاب إلى السينما مثلاً، العب مع إخوتك، أطفالك، أو أحفادك في الثلج، نظم اجتماعات بسيطة بين أصدقائك، المهم أن تخرج نفسك من روتين وضغط الحياة اليومية، جد وقتاً لإرضاء أحبائك وفعل الخير، العطاء والمشاركة يبعثان فيك شعورًا كبيراً من الرضا عن النفس.

المصدر: canalvie