موظف مستعد لمغادرة عمله ويبدو عليه تعب

تنفق الشركات ملايين الدولارات كل سنة من أجل الحصول وتوظيف الموظفين المثاليين وأفضل المواهب لتحقيق أهدافها. ولكن على الرغم من كل هذا، إلا أن الكثير من الشركات تهمل توفير بعض احتياجات الموظفين الضرورية، وهذا الأمر يدفع بهم إلى اتخاذ قرار ترك العمل دون عودة. سوف نذكر لكم في هذا المقال 10 أسباب قد تدفع الموظف لترك العمل دون تردد.

عدم الاستماع لآراء الموظفين

عندما يقوم المدير أو الرئيس باتخاذ القرارات بنفسه دون العودة لآراء الموظفين عبر عقد اجتماعات بشكل دوري من أجل هذا الأمر، فإن ذلك يترك انطباعاً سيئاً لدى الموظف يجعله يفكر في ترك العمل. بينما لو تم الاستماع لآراء الموظفين فإن ذلك سيترك أثراً إيجابياً في نفوسهم.

تطبيق سياسة "فَرِّق تَسُدْ"

بعض المدراء يلجئون لتطبيق هذه النظرية الخاطئة التي لا تجني سوى تحطيم نفسية الموظفين مما ينعكس على إنتاجية الشركة ككل. لهذا بتفادي هذه السياسة العقيمة والاعتماد على السياسات الناجحة التي تحسن التعاون والتواصل بين فريق العمل.

التركيز على السلبيات

حتى تكون مديراً ناجحاً فعليك التعامل بحرص شديد مع الموظفين بحيث لا تركز على الجانب السلبي فقط وتترك الإيجابيات والعكس صحيح. لهذا عليك خلق توازن عبر تبني منهج النقد البناء والتعاطف معهم في نفس الوقت.

عدم التعامل بعدل مع الموظفين

عندما يرى الموظف بأن المدير يتعامل موظفين آخرين بطريقة مختلفة منه ويحصلون على مكافآت أعلى منه على الرغم من أنه أحق بها منهم، فإن ذلك سيجعله يحمل الضغائن تجاه الآخرين مما ينعكس سلبياً على إنتاجيته في العمل. لهذا ينصح بأن يتعامل المدراء مع الموظفين بعدل بحيث يحصل كل شخص على ما يستحقه.

افتقار الشركة للعروض التنافسية

عندما لا يجد الموظف الطموح عروض تنافسية متميز ترضي طموحه المعنوي والمادي فإن ذلك يدفعه لترك العمل والبحث عن شركة أفضل.

إجبار الموظفين على السباحة عكس التيار

قد يتعرض الموظف للتهديدات من طرف المدير من أجل القيام بأعمال لا تناسب طبيعتهم كإجبار موظف حساس على العمل في خدمة العلماء التي تتطلب قوة في الشخصية وقدرة على تحمل الضغط. فهذا الأمر سوف يدفع به بلا أدنى شك إلى ترك العمل في أقرب فرصة.

الإدارة الجزئية أو التفصيلية

المدير الذي يطبق هذه الإدارة يكون هدفه التحكم الدقيق والكامل في عمل الموظفين بشكل يومي، وبالطبع تعتبر هذه الإدارة من أسوأ أنواع الإدارات التي تدفع الكثير من الموظفين إلى ترك العمل. هناك أنواع إدارات أفضل بكثير مثل نظام التخطيط الأسبوعي.

عدم منح الموظفين فرصة للنمو

الخبرة لا تأتي إلا بعد فترة من الوقت، لهذا فالشركات التي لا تترك الفرصة للموظف بأن ينمي ويطور مهاراتك وقدراته فإن ذلك يدفعه إلى ترك الشركة. لهذا لا بد من الشركات أن تترك المجال للموظف بأن يشعر بأنه جزء من نجاحها وعامل أساسي في تطورها.

عدم متابعة شكاوي وآراء الموظفين

الشركة التي لا تستمع لآراء وشكاوي واقتراحات الموظفين تفقد الكثير من موظفيها، وذلك لأنه تؤثر سلبياً على نفسيته.

بيئة العمل تفتقر للمرح والمتعة

العمل لساعات طويلة مستمرة مرهق بلا شك لهذا تلجئ الشركات الناجحة إلى توفير وقت للمرح والاستمتاع للموظفين وذلك من أجل كسر الروتين والملل الذي قد يؤدي بالموظف لترك العمل.