صرحت وكالة الناسا عن إكتشاف جديد ،  وهو وجود كواكب عديدة في الفضاء، تم رصدها لأول مرة بواسطة القمر الإصطناعي "TESS" التابع لوكالة الفضاء.

هناك ثلاثة كواكب أساسية تم إكتشافها، أطلق عليها الباحثون إسم"GJ357b" ويعني "الأرض الساخنة" ويكبر بحوالي 22 بالمئة من كوكب الأرض، وكوكب "GJ357c" ويمثل حجمه بمقدار 3.4 أضعاف مساحة الأرض على الأقل، ثم كوكب "GJ357d" ويعني " الأرض الفائقة" ويبعد بحوالي 31 سنة ضوئية عن كوكب الأرض، ويعتبر هذا الأخير هو الكوكب الوحيد الذي من المحتمل أن تتوفر فيه الشروط الملائمة للحياة.

ويرى الباحثون، أن الكوكبين dوc شديدين الحرارة، وبالتالي تنعدم فيهما الحياة، لعدم وجود خاصية النمو نتيجة الحرارة الشديدة والمرتفعة.

وأشار العلماء بأنه من المحتمل إعتبار الكوكب "d" ملائما للحياة، إلا أن العلماء لايزالون يبحثون عن مدى وجود مؤشرات للحياة،  وعن مدى توفر الشروط الأساسية لنمو الكائنات على سطحه، وعبروا عن كونهم جد متحمسون لإثبات إمكانية العيش على هذا الكوكب.

ويجري العلماء اليوم، أبحاثا عديدة على سطح هذا الكوكب، ويأملون بعثورهم في الأجل القريب عن مصدر للمياه على سطح هذا الكوكب، بإعتباره الشرط الأساسي للنمو والحياة.

يقول "جاك مادن"  أحد أعضاء فريق الدراسة "لقد بنينا النمادج الأولى لما يمكن أن يكون عليه هذا العالم الجديد".

وأضاف "مجرد معرفة أن الماء السائل يمكن أن يوجد على سطح هذا الكوكب يحفز العلماء على إيجاد طرق لإكتشاف علامات الحياة".