أعلن في إحدى حدائق الحيوان  الإسبانية وتحديداً بمدينة قرطبة عن وفاة الفيلة "فلافيا" التي أُطلق عليها الفيلة الأكثر حزناً في العالم وقد أعلن عن وفاتها في مؤتمر صحفي خاص تطرق إلى معاناتها المرضية مؤخراً ،والتي شهدت تدهوراً كبيراً في صحتها في الستة أشهر الأخيرة أدى إلى الوفاة بعد محاولات عدة لإنقاذ حياتها من قبل المتخصصين البيطريين وعدد من المسؤلين والمهتمين بحقوق الحيوان ،لكن كلها ذهبت هباء !

الفيلة "فلافيا" كانت قد جلبت إلى حديقة قرطبة للحيوان وهي لم تتجاوز الثلاث سنوات وإستمرت بالحديقة منذ مجيئها  حتى نفوقها من دون تواجد أي فيلة آخرين معها ،فقد كانت الوحيدة من جنسها في الحديقة مما تسبب في معاناة من الإكتئاب كما وصف حالتها الأطباء  أدت للتأثير على صحتها العامة لتتوفى وهي في عمر السابعة والأربعين بعد أن طالب الكثيرون بنقلها من الحديقة لتذهب إلى حديقة أخرى بها أعداد من بني جنسها ، وقد تم في أواخر أيامها محاولة لدمجها مع فيلة آخرين ،ولكن المرض جعلها تستمر في عزلتها دون إستجابة تذكر.

المعروف عن الفيلة وخاصة الإناث منها أنها كائنات إجتماعية بإمتياز وتعيش في قطيع أو جماعات وتهتم بالتواصل فيما بينها تماما بما يشبه البشر أما الذكور منها فقد يتركون القطيع عند البلوغ ليعيشوا وحدهم أو في قطيع من الذكور كما أنه من المعروف عنها أن متوسط عمرها يتجاوز السبعين عاماً، بما يشير إلى أن الفيلة فلافيا قد ماتت في سن صغيرة نسبياً،والأفيال هي كائنات ثديية ضخمة والمتواجد منها نوعان أفريقي وأسيوي  وهي تعيش على الأعشاب .

يبلغ متوسط وزن الفيل حوالي سبعة أطنان ويصل إرتفاعه إلى أربعة أمتار وفترة الحمل في الأفيال هي 645 يوماً،وهناك أنواع منها إنقرضت مثل الماموث القديم والذي كشف عن آثار منه تعود ل4000 عام  الذي كان يعيش في المناطق الثلجية والجليدية وأما المهدد حالياً بالانقراض فهو الفيل الأسيوي وهناك تقنين لمنع صيده ،أما الفيل الإفريقي فليس له حماية وما يهدده هو صيده من قبل العاملين بتجارة العاج ،، وليست كل الأفيال ذات أطوال عالية بل يوجد منها ما يطلق عليه قزم وهي تلك الأفيال التي يكون ارتفاعها متر أو أكثر قليلا كالماموث القزم والذي يعيش في كاليفورنيا وسردينيا .

يميز الفيل ذلك الخرطوم الطويل والذي هو أطول وأقوى في الفيل الأفريقي عنه في الفيل الهندي ويميز ذلك الخرطوم أنه متعدد الإستعمال فبه يشرب ويمص وبه يشم وبه يحمل الأشياء فيستخدمه كذراع وقد يصل وزن خرطوم الفيل وحده 140كجم وله القدرة على حمل  مايصل وزنه 2700 كجم وهو من الحيوانات التي ذكرت في القرآن بل إن له سورة تحمل إسمه كانت تكريماً لفيل آبرهة الحبشي الذي جاء عليه راغبا في هدم الكعبة وكان لذلك الفيل دور كبير في حفظها وقد جاءت الفيل إشارة لتلك القصة .