في مقابلة مع برنامج "فوكس نيوز صنداي" صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، أن الولايات المتحدة الأمريكية حصلت على تسجيلات خطيرة وصفها بالفضيعة والمروعة، حول جريمة قتل الصحفي السعودي جمال خاشقجي.

وأوضح ترامب في هذه المقابلة بعدم رغبته في الإستماع إلى هذه التسجيلات نظرا لفضاعة ما تحمله من أقوال وحشية لفريق الإغتيال اثناء تواجدهم في مسرح الجريمة،  ولحظة قتلهم وتقطيعهم لجثة خاشقجي ، والطريقة الوحشية التي تعاملوا بها مع الجثة.

وأضاف ترامب ، أنه لايعرف إلى حد الآن المسؤول الحقيقي وراء هذه الجريمة، مؤكدا أنه من الممكن ضلوع اشخاص مقربين من ولي العهد السعودي محمد بن السلمان في هذه القضية، مستبعدا هذا الأخير في أن تكون له يد في ذلك.

وعلى الرغم من الضغط الذي يمارسه أعضاء هيئة الكونغرس و الجمهوريين على الرئيس ترامب ، في ضرورة اتخاذه لاجراءات عاجلة و صارمة ضد السعوية، إلا أنه يحاول التماطل في ذلك لكونه يعتبر أن السعودية حليف مهم، وهذا ما أكدته تصريحاته الأخيرة ، حيث قال "أريد أن أقف إلى جانب حليف مهم على أكثر من صعيد".