قام الهولاندي إيميل راتلباند برفع دعوى قضائية ضد حكومته لرفضها تقليص عمره بنحو 20 عاماً، وذلك بعد أن أخبره الأطباء أن بنية جسده تبدو وكأنه بالأربعينيات من عمره وليس بالستينيات كما تنص أوراقه الرسمية.

يُذكر أن الرجل من مواليد عام 1949، أي أن عمره حوالي 69 عاماً، وقد عمل كمقاولٍ قبل تقاعده منذ عدة سنوات.

كما يؤكد راتلباند، والذي يلقب نفسه بالآله الصغير، أن تلك المشكلة تقف عائقاً ضده للبحث عن وظيفة جديدة، وحبيبة جديدة أيضاً، وكذلك ندد بحكومته التي سمحت مؤخراً بتغيير الاسم وحتى الجنس، ولكنها ترفض تغيير عمره.

ويقول راتلباند: " عندما تكون 69عاماً، ففرصك كلها محدودة، لكن إذا كنت 49 عاماً، فيمكنك إذا شراء منزل جديد، قيادة سيارة جديدة وبالطبع الحصول على وظيفة جديدة. 

وقد صرّح راتلباند والذي أصبح شخصية إعلامية في بلدته أنه سيتنازل عن معاشه إذا وافقت الحكومة على طلبه.