سقوط النيازك هو امر اعتيادي قد يحدث ملايين المرات ولكن عادة ما تتلاشى النيازك عند ارتطامها بالغلاف الجوي للأرض وعادة ايضا ان ما يصل من هذه النيازك يكون غير ضار لصغر حجمه 

مؤخراً سقط نيزك   في كوبا تسبب في  انفجاراً سمع دويه في كثير من البلدات في إقليم  غرب كوبا هو اقليم بينار ديل ريو ، كما اكد احد خبراء  المعهد الكوبي الوطني للفلك.

واستغل عدد كبير من الكوبيين على شبكات التواصل الاجتماعي صور و فيديوهات  لسقوط النيزك يرافقه برق  ونشروه ومنهم من اخذ لقطة معه مما صنع حالة نشاط لهذه الشبكات مقترنا بتعليقات متعجبة واخرى ساخرة

وقد انتشرت بين الاهالي والصحف المحلية صوراً تظهر فيها حجارة سوداء صغيرة لا تتجاوز بضع سنتيمترات ، تسقط على مدينة فينياليس احد المدن السياحية في كوبا 

سقوط  النيازك يكون في الاغلب بالمحيطات لانها المكون الاكبر لسطح الارض وقليلا ما تسقط في اليابسة ورغم ان ما حدث في كوبا حدث بان سقط النيزك على يابسة معمورة الا انه لم يسبب ضررا لأحد 

اليكم صور الحجر الساقط 

 

 

 

وحركة النيازك حول الشمس تكون في مجموعة من المدارات تدور فيها  بسرعات مختلفة. والاسرع منها  يتحرك بسرعة ما يقرب من 26 ميل في الثانية (42 كيلومتر في الثانية).

وتدور الأرض بسرعة ما يقرب من 18 ميل في الثانية (29 كيلومتر في الثانية) ولذلك فانه  عندما تدخل النيازك في الغلاف الجوي للأرض مصطدمة ، فإن السرعة المشتركة لهذا التصادم  قد تصل إلى ما يقرب من 44 ميل في الثانية (71 كيلومتر في الثانية).