هل أصبحت تعاني في الفترة الأخيرة من المبالغة في عدد ساعات النوم وعدم القدرة على الاستيقاظ في الصباح الباكر والتثاؤب باستمرار والرغبة في العودة للسرير؟ في الحقيقة، هناك بعض الحالات المرضية التي قد تؤدي لذلك والتي سوف نسلط عليها الضوء في هذا الموضوع.

النوم القهري أو التغفيق

هو اضطراب مزمن يصيب الجهاز العصبي مدى الحياة ويؤثر على جودة ونوعية حياة المصاب، حيث تبدأ أعراضه بالظهور بين عمر 10 إلى 25 سنة، ويعتبر تشخيصه بشكل مباشر أمرا صعبا. هو ليس مرضا قاتلا ولكنه يعرض سلامة المريض حيث يصيبه بنوبات نوم مفاجئة في وضح النهار وهو في قمة انشغاله في عمله.

لم يتوصل العلماء لحد الان لسبب الحقيقي الذي يكمن وراء الإصابة بالتغفيق ولكن يعتقد أن ذلك عائد لنقص في نوع من البروتينات الحيوية في الدماغ.

انقطاع النفس النومي المركزي

هو اضطراب من اضطرابات النوم الذي يتسبب في انقطاع نفس المريض أثناء نومه ولفترة قصيرة بسبب وجود خلل في التنسيق بين الدماغ والرئتين. هذا الأمر يجعل الدماغ ينتبه لعدم حصوله على الأكسجين مما يدفعه لإيقاظ الجسم بسرعة من أجل الحصول على الهواء من أجل التنفس وهو ما يتسبب في انقطاع النوم لمرات عديدة في الليل، وهذا الانقطاع في النوم يؤدي للحاجة الملحة للنوم وغير المنقضية.

الإصابة بالاكتئاب

من أعراض الإصابة بالاكتئاب قلة النوم والنوم المبالغ فيه، حيث يمكن أن يؤثر الاكتئاب واضطرابات النوم على بعضهما في نفس الوقت. لهذا لو كنت تشك ولو بنسبة قليلة بانك تعاني من الاكتئاب فاعلم بأن ذلك سيؤثر على عادات نومك، لهذا قم باستشارة الطبيب بسرعة لكي لا تفقد السيطرة على نظام نومك.

أمراض الكلى والمسالك البولية

قد تستغرب من وجود أمراض الكلى والمسالك في البولية ضمن قائمة الأسباب التي تؤدي لكثرة النوم، ولكن عليك معرفة أن العلاقة تكمن في مدى حاجتك للبول، فعندما تكون مصابا بهذه الأمراض فإن حاجتك للتبول سوف تزداد بشكل ملحوظ، الأمر الذي يوقظك لعدة مرات في الليل ويؤثر على جودة نومك في الليل مما ينجم عنه الحاجة المستمرة للنوم.

أمراض الغدة الدرقية

من الممكن أن يتسبب إفراط نشاط الغدة الدرقية في التأثير على جودة النوم والجهاز العصبي ككل. فلو كنت تعاني من هذا المرض فعلى الأغلب سوف تظهر عليك العديد من الأعراض منها الرغبة الملحة في النوم، لهذا ننصحك باستشارة الطبيب من أجل العلاج.

استهلاك أنواع معينة من الأدوية

في النهاية، يمكن أن يتسبب تناول بعض الأدوية في المعاناة من أعراضها الجانبية التي تجعلك ترغب في النوم، وذلك بسبب تأثيرها على جهازك العصبي. فلو كنت تشعر بالخمول والكسل الدائم وتتناول بعض الأدوية التي تشك في أنها هي السبب، فقم بإخبار الطبيب بذلك حتى يجد لك بدائل أفضل.