هناك العديد من الأعراض التي تظهر على المرأة في الأسابيع الأولى من حملها، والتي قد لا تنتبه إليها، ولكن الاعراض تختلف من امرأة لأخرى في شدتها حسب الحالة، فليس شرطا أن تعاني جميع النساء من نفس الأعراض. من ضمن أكثر الأعراض الشائعة لحدوث الحمل هو انقطاع الحيض وزيادة الوزن، ولكن هناك فئة كبيرة من السيدات اللواتي يتساءلن عما إذا كانت آلام الظهر من علامات الحمل، لهذا أردنا أن نجيب عن هذا السؤال في هذا المقال.

هناك العديد من الحالات التي تكون فيها آلام الظهر دليلا على حدوث الحمل، ولكن في الحقيقة هناك عدة أسباب تؤدي لهذه الآلام منها التغيرات الهرمونية التي تطرأ على جسم المرأة، والتي تؤدي لإرخاء المفاصل والأربطة لتجهيز الجسم لعملية الولادة.

وفي مراحل متقدمة من الحمل، أي بعدما ينمو الجنين بشكل ملحوظ، يمكن أن يؤدي تغير مركز الجاذبية في جسم المرأة لآلام في الظهر، وكذلك زيادة وزنه التي تؤدي لإحداث ضغط على منطقة الظهر، ناهيك عن الإجهاد والانحناء والوقوف لفترات طويلة.

يمكن القول إذا بأن آلام الظهر من الأعراض الشائعة لحدوث الحمل، ومن الممكن أن يؤثر على نفسيتها بشكل سلبي، ولكن أعراض الحمل لا تقتصر فقط على آلام الظهر بل إن هناك العديد من الأعراض الأخرى نذكر منها:

  • الإصابة بالإمساك.
  • صعوبة النوم خلال الليل.
  • ارتفاع درجة حرارة الجسم.
  • كثرة التبول.
  • انخفاض ضغط الدم.
  • زيادة الوزن.
  • التعب والإرهاق بدون سبب واضح.
  • غياب الدورة الشهرية.
  • الغثيان والتقيؤ.
  • الدخول والدوار.
  • إفرازات مهبلية ذات لون أبيض.
  • التقلبات المزاجية.
  • الصداع.
  • حدوث تغيرات في الثدي.

لو ظهرت عليك بعض أو كل هذه الأعراض بالإضافة لآلام الظهر فإن من الممكن القول بأنك حامل. ولكن لا بد من إجراء الفحوصات اللازمة من أجل التأكد من ذلك وزيارة طبيب مختص.