حاول سجين من أصول برازيلية يدعى "كلاوفينو دا سيلفا" الإثنين الماضي، الهروب من السجن بتهمة التجارة في المخدرات، وقد حكم عليه ب73 عاما و 10 أشهر.

حاول المتهم الهروب من السجن، متنكرا بقناع من السليكون شبيه بإبنته، وشعرا مستعارا ونظرات ولباس نسوي، ليوهم الشرطة أنه إمرأة أتت لزيارته.

القناع كان لإبنته التي كانت تأتي لزيارته باستمرار،  وقد تمكنت من إدخال هذه اللوازم مع إمرأة أخرى كانت تدعي الحمل، والتي لم يتم كشفها بواسطة الإشعاعات خوفا على الجنين.

وقد لاحظ الحراس محاولة فرار السجين ، وتمت مداهمته عند نقطة التفتيش، حيث كان سيأخذ بطاقة التعريف التي تركتها إبنته عند شباك الحراسة، أما هي فقد كانت ستتحجج بنسيانها للبطاقة عند أحد حراس السجن.

وقد تم القبض على إبنته أيضا، لتورطها في عملية مساعدة والدها الهروب من السجن، وستمثل أمام القضاء،  وتتحدد عقوبة هذا الفعل من 6 أشهر إلى عامين.

ووجهت الأمانة العامة لإدارة المنشآت العقابية في ولاية "ريو دي جانيرو" عقوبات قاسية لهذا السجين، عندما تم كشف أمره وهو يحاول الفرار، وقد تم وضعه في زنزانة إنفرادية مدة عشرة أيام إلى حين النظر في حكمه.

ويذكر، أن "دا سيلفا" سبق وأن نفذ عملية هروب ناجحة من السجن عبر نظام الصرف الصحي ومعه 30 سجينا آخرون، إلا أنه وبعد مدة تم القبض عليه، إثر شجار مع تجار مخدرات آخرون مما تسبب في سجنه بمدينة "أنجرا دوس رييس" في ولاية ريو.