هل تساءلت يوما عن العوامل التي تؤدي للاختلاف بين شخصية المرأة والرجل؟ كثيرا ما نرى بعض الأزواج على سبيل المثال الذين يختلفون في الآراء ويتشاجرون ويتناقشون باستمرار، وهو ما قد يؤثر بشكل سلبي على علاقتهم.. لهذا دعونا نسلط الضوء من خلال هذا المقال على مجموعة من الأسباب التي تؤدي للاختلافات بين الرجل والمرأة.

طريقة التفكير

طريقة تفكير المرأة تختلف كثيرا عن الرجل، فهي تميل للعاطفة أكثر بينما الرجل يميل لاستخدام المنطق والواقعية والتحليل في التفكير، وهو ما يعد من أبرز أسباب الاختلاف بين شخصيتهما.

إثبات الذات

لا تخجل المرأة ولا تجد أي مشكلة في الإفصاح عن نقاط ضعفها لإثبات ذاتها حتى لو كانت امرأة مستقلة وقوية، وقد تستخدم دموعها لتطلب ما تريد، بينما الرجل يثبت نفسه بطريقة مختلفة كليا وذلك من خلال الأفعال، ولا يفصح عن نقاط ضعفه حتى لأقرب الناس إليه.

الحاجة للآخر

عندما تحتاج المرأة لوجود الرجل بجانبها فإنه تعبر عن ذلك بينما الرجل غالبا لا يقول ذلك.

العموميات والتفاصيل

تختلف نظرة المرأة للأمور والتفاصيل عن نظرة الرجل، وهذا ما يتسبب في نشوب الكثير من الشجارات بينهما لأن كل واحد منهما لا يستوعب نظرة الآخر، فالمرأة تهتم بالتفاصيل كثيرا حتى لو كانت بسيطة، بينما الرجل يراها تافهةً في مجملها ولا يركز إلا على العموميات.

طريقة الحب

من المعروف أن الرجل يعبر عن حبه للمرأة عن طريق الأفعال ويتجنب الكلام عن ذلك، بينما المرأة تفضل التعبير عن حبها قولا وفعلا. هذا الأمر يتسبب في مطالبة المرأة باستمرار من الرجل أن يسمعها الكلام الحلو والعذب.

حل الخلافات

بشكل عام، تكون المرأة مهيأة أكثر للتفاوض وحل الخلافات وتفهم الشريك واحتواء غضبه وغض النظر عن سبب الخلاف.

مواجهة المشاكل

عندما تقع المرأة في مأزق ما أو تواجه مشكلة فإنها تنتظر من شريكها أن يتعاطف معها ويقف بجانبها ويدعمها، بينما الرجل يفضل في هذه الحالة أن يبحث عن الحل ولا يفصح للمرأة بأنه محتاج لمواساتها.