هناك العديد من الأمراض التي قد تقود المصاب بها للعمى سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة، فصحيح أن الشخص يمكن أن يتعرض لفقدان البصر في أي فترة من عمره خاصة مع التقدم في العمر، لكن هناك مجموعة من الحالات الصحية التي تزيد خطر الإصابة، ومن هذه الحالات ما يلي.

التنكس البقعي

توجد بداخل شبكة العين السليمة منطقة توجد بها ملايين الخلايا الحساسة التي تلعب دورا مباشرا في إنتاج الصور التي نراها، ولكن مع التقدم في العمر تسبب هذه الخلايا رؤية ضبابة أو ظهور بقع سوداء في منتصف مدى الرؤية، والسبب هو أن الخلايا تبدأ بالتداعي بشكل تدريجي بسبب مرض التنكس البقعي الذي يوجد منه نوعان، واحد جاف والثاني رطب والجاف هو الأكثر شيوعا. يعتبر التنكس البقعي المسبب الرئيسي للعمى بالنسبة لمن يتجاوز عمرهم 55 عاماً.

الجلطة

وجود ورم في الدماغ أو الإصابة بجلطة يمكن أن يتسبب في فقدان جهة معينة من مدى الرؤية في العين، فلو كان النصف المتضرر من الدماغ يوجد في اليمين فالجهة المتضررة من مدى الرؤية في العين سيكون في اليسار والعكس صحيح.

اعتلال الشبكية السكري

هي واحدة من مضاعفات مرض السكري، ويمكن أن تتسبب في فقدان الشخص للبصر بسبب ضعف أوعيته الدموية في منطقة العين وإصابتها بالتمزقات والنزيف، وأثناء الشفاء قد تتسبب الندوب الناتجة عن الشبكية في خسارة البصر بشكل تام.

الماء الأبيض

من أعراض الإصابة بالماء الأبيض أو الساد عدم تحمل ضوء الشمس والرؤية المزدوجة وضبابية الرؤية، ومن الأسباب التي تؤدي إليها الولادة بهذه الحالة أو التقدم في السن أو الإصابة بجرح أو كدمة في العين.

التهاب الشبكية الصباغي

هو مرض وراثي يسبب مشاكل لشبكية العين فيصاب الشخص في بادئ الأمر بعمى ليلي ثم يبدأ في فقدان الرؤية بشكل تدريجي حتى ينتهي به المطاف بمدى نظر يشبه الرؤية في نفق، وغالبا ما يتم تشخيص هذا المرض في عمر مبكر.

الجلوكوما أو المياه الزرقاء

هي حالة صحية سببها الإفراط في إنتاج السوائل التي تحافظ على رطوبة العيون أو حدوث خلل في نظام الإنتاج والتصريف، وهو أمر يضر العصب البصري، وقد يؤدي ذلك إلى شعور شديد بألم الرأس وفقدان مفاجئ للبصر.