فيروس كورونا المستجد، والذي يعيش العالم الان أزمة بسببه، وأصبحت الجهود الدولية الطبية تتكاثف وتتزايد من أجل الحد من انتشاره، يمكن أن يصيب جميع الفئات العمرية على حد سواء، ولكنه يعتبر أشد فتكا بالنسبة للمسنين والذين يعانون من الأمراض الصحية المزمنة، كالسكري وارتفاع الضغط وأمراض القلب وغيرها، لكن من الممكن أن يصيب الأطفال كذلك، فقم تم تسجيل حالات قليلة من إصابة الأطفال بفيروس كورونا المستجد، لهذا لا نعرف الكثير من المعلومات حول طريقة تأثيره عليهم أو حتى الحوامل. لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو، ما الذي ينبغي عليك فعله في حالة ظهور أعراض الفيروس على طفلك؟

تجدر الإشارة إلى أن فيروس كورونا المستجد هو من عائلة الفيروسات التاجية، وقد ظهر لأول مرة في نهاية عام 2019 بمدينة ووهان الصينية، ثم انتشر بعد ذلك بشكل سريع ليصيب الآخر أكثر من نصف مليون شخص، ويجبر العديد من الدول على فرض حظر التجول الحجر الصحي للحد من انتشاره، خاصة وأنه يعتبر أشد عنفا بالنسبة لكبار السن الذين يعانون من الأمراض المزمنة.

في حال ظهرت أعراض المرض على طفلكن أي صعوبة في التنفس أو الحمى أو السعال فمن الأفضل أن تصطحبيه للحصول على رعاية طبية. صحيح أننا في موسم الانفلونزا وقد تختلط عليك الأعراض، لهذا من الأفضل أخذه للمستشفى.

أيضاً، لا تُهملي نظافة يديك وجهازك التنفسي، وعلمي طفلك أن يقوم باستخدام منديل ورقي أثناء سعاله أو عطسه والتخلص منه بشكل فوري في سلة المهملات، أو يقوم بثني كوعه لتغطية فمه وأنفه، وأن يقوم بغسل يديه بشكل منتظم بالماء والصابون، وعلميه الطريقة الصحيحة للقيام بذلك على أن لا تقل مدة الغسيل عن 20 ثانية.

كلما تم الحصول على رعاية طبية في وقت مبكر (بعد ظهور الأعراض على طفلك في وقت مبكر)، كلما كانت فرص الشفاء أعلى. وينصح أيضاً، بتجنب الذهاب للأماكن المكتظة والمزدحمة حتى لا يتم نقل العدوى للآخرين، كما ينصح بإبقاء طفلك في فترة راحة في المنزل عند ظهور الأعراض والحرص على عدم خروجه منه.