قامت رغد ابنة الرئيس العراقي الراحل صدام حسين صباح الأحد 30 ديسمبر،
بنشر تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، ذكرت فيها ما جاء على لسان أبيها قبل 4 أيام من إعدامه.

والكلمات التي  ذكرتها رغد على لسان والدها قالها الرئيس الراحل صدام حسين ،وتعود إلى تاريخ الـ26 من ديسمبر 2006، حيث قال: "أيّها الشعب الوفي الكريم أستودعكم ونفسي عند الرب الرحيم الذي لا تضيع عنده وديعة ولا يخيبُ ظن مؤمن صادق أمين".

واختتم كلماته قائلا: "الله أكبر".

وذيل رسالته بصفته الرسمية "صدام حسين رئيس الجمهورية والقائد العام للقوات المسلحة المجاهدة بغداد 26 / 12 / 2006م".

ويصادف تاريخ نشر هذه التغريدة، تاريخ إعدام صدام الموافق يوم 30 ديسمبر 2006
وفي مارس 2003، دخلت القوات الأمريكية العراق تحت مسمى "عملية تحرير العراق"، وفي 13 ديسمبر من العام نفسه اعتقل صدام حسين.

وظهر لأول مرة في المحكمة عام 2004، ووجهت له تهم تتعلق بغزو الكويت والهجوم على قرية للأكراد بالغاز السام، ولكنه رفض الاعتراف بالمحكمة باعتبارها محكمة "احتلال".

وأدانته المحكمة في أول قضية جنائية ضده، وكانت خاصة بـ"مذبحة قرية الدجيل"، وحكم عليه في الـ 23 يوليو 2006 بالإعدام، ونفذ في الـ 30 ديسمبر من العام ذاته، وصادف يوم عيد الأضحى (الـ10 ذي الحجة).
في عام 2003 ، قام تحالف بقيادة الولايات المتحدة بغزو العراق لإزاحة صدام ، حيث اتهمه رئيس الولايات المتحدة جورج دبليو بوش ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير زوراً بحيازة أسلحة دمار شامل وله علاقات بتنظيم القاعدة. . تم حل حزب البعث في عهد صدام وتم إجراء الانتخابات. وبعد احتجازه في 13 كانون الأول / ديسمبر 2003 ، جرت محاكمة صدام في ظل الحكومة العراقية المؤقتة. في نوفمبر 2006 ، أدانت محكمة عراقية صدام بارتكاب جرائم ضد الإنسانية تتعلق بقتل 148 عراقياً شيعياً في عام 1982 

وقد عرف صدام بأناقته والاهتمام بهندامه وبلبسه لساعة يد "باتك فيليب" الماركة المعروفة ، وحرصه على رأيه وتمسكه به وكون  "كاريزما" أقر بها المحبون والمناؤون