هناك الكثير من الأشخاص الذين يدمنون على شرب المشروبات السكرية والغازية بسبب طعمها اللذيذ جاهلين الأضرار الصحية التي تحدثها بأجسامهم. فهذه المشروبات تعتبر المسبب الرئيسي للأمراض الصحية كالسكري والسمنة والتسبب في الوفاة أيضاً. ولمعرفة التأثير الكبير الذي تحدثه المشروبات الغازية، قام الدكتور نيراج نايك بتقديم مثال بسيط لما يمكن أن يحدث لنا لو شربنا 330 مل من الكولا.

تحتوي 330 مل من الكولا على 10 ملاعق صغيرة من السكر، بينما توصيات الصحة العالمية بما يتعلق بالكمية اليومية للسكر التي يجب استهلاكها لا ينبغي أن تتجاوز 6 ملاعق فقط، وبالتالي علبة كولا واحدة تضم ما يتجاوز الحصة اليومية المطلوبة من السكر.

هذا ما سيحدث لك عند شرب 330 مل من الكولا فقط حسب الصيدلي نيراج نايك:

  • بعد مرور 10 دقائق، ستكون قد حصلت على حصتك اليومية من السكر، وبسبب نسبته العالية سيكون جسمك مهيئاً للتقيؤ ولكن بسبب حمض الفسفوريك الذي يوجد في الكولا فإنه يقوم بتهدئة المعدة والتخفيف من حدة السكر.
  • بعد مرور 20 دقيقة، ينتج الجسم كميات مفرطة من الأنسولين بسبب ارتفاع مستوى السكر بالدم. يقوم الكبد بتحويل السكر إلى دهون في الجسم.
  • بعد مرور 40 دقيقة، حدوث ارتفاع في ضغط الدم وتوسع بؤبؤ العين بسبب امتصاص الكافيين.
  • بعد مرور 45 دقيقة ونتيجة لتحفيز الكولا للناقل العصبي الدوبامين، تزداد كمية إنتاجه ويحفز المناطق المسؤولة عن الشعور بالسعادة وبالتالي الرغبة في شرب المزيد من الكولا.
  • بعد مرور ساعة كاملة، يرتبط المغنسيوم والكالسيوم والزنك بحمض الفسفوريك في الأمعاء الغليظة وتتحفز عمليات الأيض وتزداد كمية الكالسيوم الذي يخرج مع البول.
  • بعد ذلك تظهر الرغبة الملحة في التبول والتخلص من العناصر التي ارتبطت بحمض الفسفوريك بدلا من ذهابها للعظام بجانب الأملاح والصوديوم والماء.
  • بعد ذلك يسيطر الكسل والخمول وعدم الراحة على الشخص بعد التخلص من الماء الذي يوجد في الكولا والمعادن المهمة للجسم، وبالتالي يصبح الجسم عرضة للجفاف وضعف الأسنان والعظام.

وحسب نفس الدكتور فإن هذا الأمر لا يقتصر على الكولا فقط، بل يشمل جميع المشروبات الغازية التي تحتوي على الكافيين، لهذا ينبغي الاعتدال في استهلاكها.