نحن نعيش هذه السنة شهر رمضان استثنائياً على مستوى العالم، والسبب هو فيروس كورونا المستجد الذي بدأ في التفشي منذ نهاية عام 2019 ووصل لعالمنا الإسلامي والعربي وجمد نشاطاتنا وحركتنا. يتم بذل الكثير من الجهود حاليا من أجل الحد من تفشي الفيروس واحتوائه، خاصة وأننا في شهر رمضان المبارك، فهناك الكثير من التحديات التي تتجلى في الحد من احتكاك المواطنين ببعضهم البعض، ناهيك عن تقوية الجهاز المناعي بالأغذية الصحية المتوازنة وشرب كميات كافية من المياه. ضياء حجيجة، مدير الطب الوقائي والصحة العامة في وزارة الصحة الفلسطينية، قدم مجموعة من النصائح والتوجيهات للصائمين في زمن كورونا والتي سنستعرض عليكم في هذا المقال.

يرى السيد ضياء بأن أكبر تحدي في هذا الشهر هو حاجة الجسم للسوائل لما لها من دور التخفيف من تواجد الفيروس في الحلق وتصريفه للجهاز الهضمي ومنعه من الوصول للرئتين، حيث يمكن أن يعرض الشخص للخطر أكثر. كما ذكر بأن الذين يعانون من الأمراض المزمنة ويمتلكون جهازا مناعيا ضعيفا، بأنه يمكنهم قضاء صيامهم بعد انتهاء هذه الجائحة، نظرا للدول الكبير الذي يلعبه جهاز المناعة في التصدي للفيروس، وبالتالي قد يشكل صيامهم خطرا عليهم.

كما ونوه السيد ضياء حجيجة بضرورة التركيز على الأغذية الصحية والمتنوعة خلال شهر رمضان، وشرب السوائل بكميات كافية بين فترة وجبة الإفطار والسحور، وتفادي الأطعمة التي تحتوي على نسب عالية من الأملاح والحلويات لأنها تسبب جفاف الحلق والعطش.

وخلال فترة النهار، ينصح السيد ضياء بضرورة اتباع وسائل الوقاية المتمثلة في تطبيق التباعد الاجتماعي، تفادي الأماكن المزدحمة والحفاظ على النظافة الشخصية وغسل اليدين بالطريقة الصحيحة باستمرار.

وفي نفس السياق، تتفق اختصاصية التغذية رزان حجاوي مع وصايا حجيجة خاصة مسألة التركيز على الطعام المتنوع والصحي والمفيد، وشرب كميات كافية من المياه. فمن نصائح السيدة رزان أنه لا بد من التركيز على الخضر كالجرجير والخس، البروتينات من اللحوم البيضاء أو الحمراء وكذلك شرب العصائر الطبيعية التي لا تحتوي على السكر، أما بالنسبة للحلويات الرمضانية فإنه يمكن أخذها ولكن لا يجب الإكثار منها.

كما يفضل أن يتم شوي الطعام لأن الشوي أفضل من القلي وأكثر فائدة، وينبغي الحرص على شرب السوائل بطريقة منتظمة ما بين وجبة الإفطار والسحور وشرب المشروبات الساخنة بكثرة.

كما دعت السيدة رزان حجاوي إلى الابتعاد عن شرب الماء البارد في وجبة الإفطار لأنه يعتبر عدوا للحلق، فهو يتسبب في تضييق مجرى التنفس وانكماشه وليس ترطيبه، ناهيك عن ضرورة تجنب الإكثار من المشروبات التي تحتوي على الكافيين مثل الشاي أو القهوة، لأنها تدر البول وتسبب جفاف الجسم.