أصبح امتلاك السيارة حاجة ضرورية وملحّة لكل شخص مسؤول عن نفسه. لقد أصبح استخدام وسائل المواصلات العامة صعباً لكثرة الطلب عليها، ولذا يلجأ الكثيرين لاقتناء سيارة يتنقل بها بحريته، إلا أن العديد من الأفراد يعاني من الخوف عند قيادة السيارة. على كل سائق أن يُدرك أنه لن يتغلب على الخوف عند قيادة السيارة إلا إذا امتلك العزيمة والإرادة للقضاء على خوفه، و في هذا المقال سنوضّح بعض الأمور التي تساعد في التغلب على الخوف من قيادة السيارة.

التعليم

بدايةً على السائق  أن يعلم أن الثقة بالنفس هي مفتاحه للتغلب على الخوف عند قيادة السيارة، ومن أجل تحقيق الثقة بالنفس عند القيادة يجب على السائق أن يتعلّم القيادة بشكل عمليّ، ومن أجل ذلك يُنصح بالتدريب على القيادة في مكان خالٍ من الناس والسيارات قدر الإمكان، كما وعليه أن يأخذ وقته الكافي للتمكّن من القيادة بشكل ممتاز دون أي خوف.

التوعية

يُعتبر حادث السير قضاءاً وقدر وعلى الشخص أن يكون واعياً لذلك، حيث إن أمهر السائقين من الممكن أن يتعرضوا لحوادث السير فهم غير معصومون عن الحوادث، ولكن يجب العلم أيضاً أن القيادة الطائشة والسرعة الزائدة هي ما يؤدي للحوادث والتي قد تسبب الوفاة وخسارة السيارة، ومن أجل قيادة آمنة وبعيدة عن الحوادث يجب القيادة ضمن السرعة المعقولة وتوخي الحَذَر دوماً.

مرافقة السائقين المَهَرة

من أجل التغلب على الخوف عند قيادة السيارة يُنصح الشخص بمرافقة سائق ماهر بالقيادة ولفترة طويلة، حتى يعلم أن القيادة ليست مهمة صعبة ومُخيفة وأن كل ما يتطلبه الأمر هو الدقة والحَذَر، وأن تكون المرافقة للسائق الماهر في أوقات عديدة مثل ساعات الصباح الباكر وساعات الازدحام وخلال النهار وحتى في الليل.

 دراسة الموضوع نظرياً

يُنصح بدراسة كُتيبات ونشرات تعليم السياقة من أجل التعرف على دلالات الإشارات والتعرف إلى قوانين السير، حيث يساعد التعلُّم النظري على تبسيط الأمر ومساعدة الطالب على التعلّم العملي وبذلك التغلب على الخوف عند القيادة.