في مستشفى "غريت أورموند ستريت" البريطاني بالعاصمة لندن، خضعت التوأمتين صفا ومروة من "تشارسادا" شمال باكستان، والبالغتين عامين من عمرهما، لعملية جراحية لفصل جمجمتهما الملتصقة، وهي حالة نادرة، لا تحدث إلا حالة واحدة من بين 2.5 مليون ولادة، تطلبت العملية 55 ساعة و100 طبيب وممرض، بقيادة جراح الأعصاب "نور عويس جيلاني" و الجراح البروفيسور "ديفيد دونواي".

وصرح الأطباء، أن العملية قد تمت على ثلاث مراحل، لمدة 4 أشهر، حيث تمكن الطاقم الطبي من فصل جماجمهما وأدمغتهما وأوعيتهما الدموية بنجاح.

إستخدم الخبراء الواقع الإفتراضي لرسم وضعية هياكل الجمجمة الملتصقة للطفلتين، بشكل يمكنهما من دراسة خطوات إجراء العملية بشكل دقيق، كما اعتمدوا على الطباعة الثلاثية الأبعاد، حيث قاموا بتصنيع نمودج بلاستيكي للجمجمة، التي يتم إستخدامها في التدريب.

وعبر الأطباء عن مدى خطورة العملية،  بحيث قاموا ببناء جمجمتين جديدتين منفصلتين عن بعضهما من عظام الطفلتين، حتى تتمكنا من العيش بشكل مستقل.

وقد تكلف رجل الأعمال الباكستاني "مرتضى لاخاني" بجميع تكاليف العملية.

وقالت والدة الطفلتين صفا ومروة " زينب بيبي" "نحن مدينون للمستشفى والطاقم الطبي، ونود أن نشكرهم على كل مافعلوه، ونحن متحمسون للغاية فيما يتعلق بالمستقبل".