بشكل عام، يمكن تعريف المدرسة بأنها مؤسسة تعليمية يجتمع فيها التلاميذ من أجل تعلم الدروس بمختلف مجالات العلوم، وهناك عدة مراحل بالمدرسة وهي الابتدائية والمتوسطة أو الإعدادية ثم الثانوية، كما أن هناك مدارساً حكومية وأخرى خاصة وأخرى أهلية. يخطر على بال الكثير من التلاميذ سؤال "من هو مخترع المدرسة؟" لهذا سوف نحاول الإجابة عليه من خلال هذا المقال.

هناك الكثير من المدارس التي تُلزم الطلاب بضرورة ارتداء زي موحد من أجل منع التفرقة الطبقية، والحفاظ على هيئة التلاميذ وانضباطهم وخلقهم وتمييزهم عن طلاب باقي المدارس. وحسب البلدان، يمكن أن تكون المدرسة اختيارية أو إجبارية، ولكن في معظم البلدان يكون للآباء حرية الاختيار بين تلقين أطفالهم في البيت أو إرسالهم للمدرسة، كما أن عمر الذهاب للمدرسة يبدأ من سن السادسة أو السابعة.

ففي مرحلته الأولى، يبدأ الطفل بتعلم أسس القراءة والكتابة والحساب، فالمرحلة الابتدائية مهمة للغاية لبناء شخصية الطفل وتوجيهه، لهذا ينبغي بناء الطفل شخصيا ومعنويا بشكل جيد والرقي بأفكاره ومساعدته على الفهم حتى يكمل مسيرته بشكل جيد.

إذاً، من هو العالم الذي اخترع المدرسة؟

ظهر مفهوم وأنظمة المدرسة على يد رجل يدعى "هوراس مان" يلقب بأب حركة المدارس المشتركة. اشتغل هذا الرجل كرئيس لكلية أنطاكيا في أوهايو كما عمل كمعلم في وقت سابق، وقام باختراع فكرة المدرسة متكاملة النظام في عام 1837م، وقام بتطوير نظام مدرسي حقيقي لأول مرة في ماساشوستس، وفي الحقيقة لم يكن هوراس مان الشخص الأول الذي اخترع فكرة جلوس الطلاب في صف من أجل التعلم، ولكنه على الرغم من ذلك اعتُبر بأنه صاحب فكرة المدرسة التي شكلت التصور الحالي لاستخدام المدرسة في وقتنا الحالي والتي انتشرت في مختلف دول العالم.

ولكن، إذا قمنا بالعودة للماضي من أجل اكتشاف الجذور الأصلية لاختراع المدرسة فإننا سنعود لعام 1369م عندما تأسست فكرة المدرسة على يد "هاري ب سكول"، ولكن الهدف من المدرسة التي بناها هاري لم يكن تعليم الأطفال أو الأفراد الذين يتوافدون إليها بل كانت شكلاً من أشكال العقاب للأطفال الذين يتصرفون بشيء سيء، حيث كانوا يوضعون فيها وبالتالي كانت بمثابة مكان لا يحب الأطفال الذهاب إليه؛ بعد ذلك طُورت الفكرة حيث تم تعيين أشخاص راشدين من أجل مراقبة تصرفات الأطفال سيئي السلوك، ثم وصلت المدرسة مع مرور الوقت إلى ما هي عليه اليوم.

توصلت الأبحاث إلى أن المدارس الرسمية ظهرت على أقل تقدير في اليونان القديمة، حيث كان مفهوم المدرسة يعتمد على النقاشات والمناظرات وكان يطلق عليها اسم "أكاديمية" في ذلك الوقت. كما أن المدرسة انتشرت وظهرت في عصر الحضارة السومرية والفرعونية عندما اخترعوا الكتابة، ما أدى إلى بناء أماكن يتجمع فيه الرجال لتعلم الكتاب، كما أن بعض النظريات تقول بأن المدرسة ظهرت في روما واليونان والصين.