منتجات محظورة في كوريا الشمالية

إننا نذهب جميعاً إلى المول التجاري لنشتري كل ما نريد وكل ما يخطر ببالنا، ولكن الأمر ليس بهذه السهولة لدى شعب كوريا الشمالية، وذلك بسبب أن هناك العديد من العقوبات التي تفرضها الأمم المتحدة على كوريا الشمالية، وبالتالي لا تتمكن شركات كثيرة من بيع منتجاتها في هذه الدولة، بالإضافة إلى أن القائد الكوري العام له نظام خاص يجعله يمنع العديد من المنتجات، من هذه المنتجات.

الواقي الذكري

هناك العديد من الأشخاص الذين لا يعرفون ما هو الواقي الذكري، وذلك بسبب أنه في عام 1985 قررت الأمم المتحدة أن تمنع الواقي الذكري في كوريا لتأسيس جيل جديد، يباع الواقي الذكري حالياً في كوريا الشمالية ولكن في السوق السوداء فقط، وبما أنه غير معروف في ثقافتهم ولم يسمع الشعب عنه من قبل فلم يهتموا بشرائه.

الكوكاكولا

في الأوقات الحارة لا تفكر في عمل شيء سوى شراء الكوكاكولا، لكن في كوريا الشمالية هذا الأمر مستحيل، وعلى الرغم من أن شركة كوكاكولا معروفة عالمياً فإنها لا تتمكن من ممارسة عملها في كوريا الشمالية بسبب عقوبات الأمم المتحدة، ولكن على الرغم من أن الشركة لا تمارس أي عمل لها في الدولة فهذا لم يمنع سكان كوريا الشمالية من الحصول على ماركتهم الخاصة من الصودا التي تباع في المتاجر المتواضعة.

الإجازة

يعد السفر إلى كوريا الجنوبية أو اليابان بمثابة حلم لعديد من السكان، حيث إن الحكومة تمنعهم من السفر بدون إذن، وهناك أشخاص كثيرون غير مسموح لهم بالتجول داخل الدولة، حتى أن هناك بعضهم يمنعون من دخول العاصمة إلا إذا كان لديهم عمل هناك، هذا الأمر في غاية الصعوبة أن تعيش في دولة تمنعك من السفر داخلها.

المجلات

كل الأشياء التي تطبع لتقرأ في هذه الدولة تقع تحت سيطرة الحكومة، لذلك فإن قراءة المجلات العالمية يعد أمراً مستحيلاً لسكان كوريا الشمالية، بالإضافة إلى أن الحكومة تراقب كل المعلومات التي تنتقل في الدولة لمحاولة جعل الشعب مغيباً عقلياً أي غير مطّلع على ما هو جديد في العالم، وإذا لم تنتج المجلات من قبل الحكومة فهي لا تعد قانونية ويتم تدميرها، تستخدم كل المجلات والجرائد لمساعدة الحكومة ودعمها فقط.

صبغات الشعر

في كوريا الشمالية تتحكم الحكومة في آرائك الشخصية، يقال أن زوجة الرئيس وابنته تستطيع أن تختار من بين 15 صبغة شعر، لا يمكن للأطفال أن يقصوا شعورهم وهم صغار، بينما يمكن للشباب تطويل شعرهم كما يريدون، ولكن وضع الصبغة للشعر أو قصه بالنسبة للنساء يعد أمراً ممنوعاً تماماً.

الموسيقا

يذهب المغنون العالميون حول العالم ليقيموا حفلاتهم التي يستمتع بها المعجبون، ولكن في كوريا الشمالية لا تقام أية حفلات للمغنيين العالميين، حيث إنها تتبع قواعد رقابية صارمة، بالإضافة إلا أنه تم حظر العديد من المغنيين العالميين ولكن الشعب الكوري يقاوم ويحاول الاستماع إلى كل أنواع الموسيقى.