يتعامل غالبية البشر مع وجوههم على أنها واجهة، فهي واجهة للملامح وغالباً ما تستخدم للتواصل ولإيصال الرسائل من خلال التعابير والإيماءات. لكن حين يتعلق الأمر بمسائل الحياة أو الموت فإن التركيز لا ينصب إطلاقاً على الوجه، بل يتجه نحو الأعضاء الحساسة الأخرى كالقلب والدماغ وغيرها. يعتقد الكثير من الناس أن مسائل الحياة والموت تتعلق بالاعضاء الحساسة في الجسم كالقلب والدماغ وغيرها، ولكن في الحقيقة فالوجه يعد من اكثر المناطق التي تهدد حياة اي شخص وذلك ان الوجة يحتوي على ما يسمى بمثلث الموت. فما هو مثلث الموت؟

ما هو مثلث الموت؟

مثلث الموت هي تلك المنطقة التي يكون حدودها ركنا الفم وتمتد إلى أعلى الحاجز الأنفي وتشمل الأنف والفك العلوي والمنطقة المحيطة به. تكمن خطورة هذه المنطقة من الوجه في كونها تحتوي على أوردة متصلة بالجيب الكهفي داخل المخ بشكل مباشر، وبالتالي قد تنتقل اي عدوى من الخارج إلى الجيوب الكهفية في الدماغ ما ينتج عنه العديد من الامراض الخطيرة جداً والتي تسبب الوفاة عادة كالتهاب السحايا وارتفاع ضغط المخ و خراج المخ. لذا فإن جرح بسيط في هذه المنطقة يعد اكثر خطورة من جرح بالغ في منطقة الساق أو اليد لأن هذه المنطقة قريبة من الدماغ، وبالتالي يكون انتقال البكتيريا الى الدماغ سهل وسريع.

ممارسات بسيطة قد تقتلك 

هذه بعض الممارسات البسيطة التي يمكن أن تتسبب بوفاتك كإزالة شعر الانف أو تسوس اسنان الفك العلوي او حتى فقء البثور.

إزالة شعر الأنف

وظيفة شعر الأنف فلترة الهواء الذي نتنفسه من كل الشوائب، فالانف مليء بالبكتيرياء المضرة، وعند ازالته تفتح المسام وربما تحدث جروح، وبالتالي تدخل كميات هائلة من البكتيريا إلى الأوعية المتصلة بالدماغ مباشرة، لذا من الافضل ان تقوم بقصه.

فقء البثور

عندما تقوم بذلك فأنت تفتح المسام وتتسبب بجروح، وبالتالي فإن البكتيريا الموجودة على يديك سوف تنتقل تلك المنطقة ما ينتج عنه التهاب البثور وهو أمر خطير جداً لأن البكتيريا سوف تنتقل بشكل مباشر الى الجيب الكهفي.

التهاب الجيوب الأنفية

قد يؤدي التهاب الجيوب الانفية المزمن الى أمراض قد تسبب الموت وربما الشلل لذا لا بد من معالجتها فوراً. 

تسوس أسنان الفك العلوي

اذا تم اهمال تسوس الاسنان فقد يؤدي ذلك الى التهاب اللثة والتعاب الجيوب الانفية وكما ذكرنا سابقاً ان ذلك الالتهاب سوف يصل الى الدماغ. انتقال هذه الالتهابات ينتج عنه آثار سيئة جداً على الصحة حيث انه يأثر على الاعصاب المحركة لعضلات الوجه والأعصاب المسؤولة عن الإحساس في الوجه وأعصاب العيون وربما الموت.