XRYBgOnXtZ9fIkGMApAysvHXREvkg7wZdgyUXToG.jpeg

إن معجون الأسنان أو السَّنُون تركيبة كيميائية تستعمل لتنظيف الأسنان بالفرشاة وكانت أقدم محاولة معروفة لتصنيع المعجون  في مصر في القرن الرابع الميلادي، وكان ذاك الخليط مكونا من ملح مطحون، فلفل، أوراق نعناع، وزهور السوسن.

و في القرن التاسع، قام زرياب باختراع أول معجون الأسنان، الذي شاع في جميع أنحاء الأندلس ،ولا يعرف حاليًا مكونات هذا المعجون على وجه الدقة، لكن قيل أنه حقق على حد سواء "الوظيفية والطعم الجيد ،وفي الحقيقة كانت الكثير من محاولات صنع المعجون قديما معتمدة على البول. وعلى كل حال معاجين أو مساحيق الأسنان لم ينتشر استعمالها كثيرا إلا في القرن التاسع عشر.

في أوائل القرن التاسع عشر استعملت فرشاة الأسنان عادة مع الماء. لكن رويدا رويدا بدأت تظهر المساحيق التي كسبت شعبية كبيرة بين الناس ،وبحلول عام 1900 تطورت صودا الخبز (بيكربونات الصوديوم) بإضافة كمية صغيرة من بيروكسيد الهيدروجين—أي الماء الأوكسجيني—إليها.

بداية تسويق المعجون سالف الذكر كانت في القرن التاسع عشر لكنه لم يتخط شعبية مساحيق الأسنان المعروفة حتى زمن حرب العالم الأولى،ثم بدأت إضافة الفلوريد إلى معاجين الأسنان في خمسينات القرن العشرين.

وقد حذّر العلماء كثيرا من مخاطر الاستخدام المفرط لمعجون الأسنان على صحة الناس، ذلك ما كشفته دراسة جديدة في الولايات المتحدة، مشددة على أن "الخطورة تستهدف بالتحديد الأطفال الصغار".
ووفق ما ذكر موقع "بيزنيس تايمز"، فإن مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها في مدينة أتلانتا بولاية جورجيا الأميركية حذرت من خطر ابتلاع الأطفال الصغار لمادة "الفلورايد"، الموجودة في معجون الأسنان.
وقالت الدراسة إن غسل الأسنان يفضل أن يبدأ مع ظهور أول سن للطفل، مضيفة "ينصح بالانتظار حتى يبلغ عمر الطفل عامين".
وقال الهيئة التابعة لوزارة الصحة الأميركية إن استخدام الفلورايد بكمية كبيرة أثناء نمو الأسنان يؤدي إلى تغييرات واضحة في بنية المينا، مثل الإصابة بـ"تسمم الأسنان".
وأضافت أن التسمم يحدث نتيجة نقص في معادن المينا بسبب الجرعات الزائدة من الفلورايد.
وتابعت "بالنسبة للأطفال الذين تقل أعمارهم عن ثلاث سنوات، يجب استخدام كمية معجون أسنان بحجم حبة الأرز.. ولمن هم أكبر من ثلاث سنوات، يفضل استخدام كمية بحجم حبة البازلاء وذلك حتى بلوغ عمر ست سنوات".
وكانت الدراسة ذاتها وجدت، خلال الفترة الممتدة بين 2013 و2016، أن أكثر من 38 في المئة من الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين ثلاث وست سنوات يستخدمون كميات كبيرة من معجون الأسنان.
كما توصلت إلى أن نحو 80 في المئة من الأطفال بين 3 و15 سنة تأخروا في بدء غسل أسنانهم بالفرشاة.