الوقوع في الحب الحقيقي هو غاية نسعى إليها جميعنا، ولكننا عندما نرى الزيجات تنهار بكثرة في أيامنا هذه ونسمع عن قصص الخيانات والحب الكاذب فإننا نتراجع عن ذلك ونحاول قدر الإمكان تفادي الوقوع به. الحب هو شعور يلاحقنا في جميع فترات عمرنا، وفشل تلك العلاقات لا يعني بالضرورة أن الحب ليست له نتيجة سوى خيبات الأمل والأحزان، بل إن الاختيار الجيد للشريك سيجعلنا نعيش علاقة حب حقيقية نهايتها سعيدة. نستعرض عليكم فيما يلي مراحل علاقات الحب الحقيقية.

مراحل علاقات الحب الحقيقية

بشكل عام، تمر علاقة الحب الحقيقية بأربعة مراحل وهي كالتالي:

المرحلة الأولى

أول مرحلة هي الوقوع في الحب سواء بالنظرة الأولى أو بعد معرفة مسبقة بالآخر.  شعور الحب يشبع شعور الصاعقة التي تسقط عليك فجأة دون وعي منك. ستجد نفسك تتقرب من الآخر وتحاول استلطافه (وهو أيضاً لأنه يحبك) وسوف تحب صفاته وسماته وشكله الخارجي.

سوف تعجب به كثيرا وسوف تحاول إظهار أفضل ما لديك حتى يحبك هو الآخر. ستبدأ في خلق الأحلام والأماني في مخيلتك برفقته، لكنك في نفس الوقت ستظل خائفا من أن يحدث أمر ما يفسد هذا الشعور الجميل.

المرحلة الثانية

عندما تقعان في حب بعضكما البعض، يصبح شعور الحب أكثر عمقاً. سوف تتحدثان كثيراً وتحبنا بعضكما أكثر ثم تقرران الارتباط رسميا بالزواج.

بعد الزواج، يحين وقت الإنجاب ثم تربية وتعليم الأطفال. سوف تعيشان أفضل لحظات وذكريات عمركما خلال هذه الفترة، حيث يكون التفاهم بينكما مرتفعاً فكل واحد منكم يعرف حرفيا كل شيء حول الآخر.

خلال هذه المرحلة، يشعر كلا طرفي العلاقة بالأمان والثقة المتبادلة والارتياح والقرب الشديد والانسجام مع الشريك وهذا أعلى مستوى للحب. سوف تتوقعان أن يستمر هذا الشعور معكم للأبد ولكنكما مخطئان.

المرحلة الثالثة

يمكن عنونة هذه المرحلة بخيبة الأمل، فبعدما كنتما سعيدين للغاية وكنتما تأملان بأن تستمر كل المشاعر الجميلة في علاقتكما للأبد، تصابان بخيبة أمل حيث تبدأ الأمور في التعقد شيئا فشيئا، وتبدأ المشاكل والخلافات بالظهور.

معظم العلاقات والزيجات التي تنهار وتنتهي بالطلاق يكون سببها هو هذه المرحلة، لهذا يمكن القول بأن تجاول المرحلة الثالثة بنجاح يدل على أنكما بذلتما جهدا كبيرا للحفاظ على استمرارية العلاقة والمضي قدماً مع بعضكما البعض.

قد يزداد شعورك بالغضب وحتى الوحدة خلال هذه المرحلة، وقد تشعر بالرتابة والملل وتشعر بأن شريكك لم يعد يحبك كما كان يفعل في بادئ الأمر. سوف يساورك الشك وسوف تطرح الكثير من الأسئلة على نفسك التي لن تجد لها أجوبة تشبع فضولك.

الأهم من كل هذا أن تنجحا في تخطي هذه المرحلة بنجاح حتى تعيشا مرتاحين وتتعلمان الدرس جيداً.

المرحلة الرابعة

لن تعيشا هذه المرحلة إلا في حال نجحتما في تخطي المرحلة السابقة. فهذه المرحلة تتميز بمستوى عالي من السعادة والتفاهم الحقيقي. سوف تعودان مجددا للشعور بالفرح الذي افتقدتماه كثيراً.

سوف تحب شريكك كما هو وسوف يحبك كما أنت. لا مجال للتصنع. سوف تعملان على إرضاء بعضكما البعض وإشباع رغبات واحتياجات الآخر وسوف تتعايشين مع جميع ضغوط الحياة اليومية.