رجل يتبرع بالدم لمرضى فقر الدم

يعتبر فقر الدم أو الأنيميا من أكثر الأمراض انتشاراً في العالم، فهو حالة صحية شائعة جداً، وسوف نتطرق في هذا المقال إلى مفهوم هذا المرض، وأعراضه وأسبابه وأنواعه. فقر الدم يشير إلى عدم وجود عدد كريات حمراء كافي لنقل الأكسجين إلى جميع أنسجة الجسم، لهذا يشعر المريض بالإرهاق الشديد في حالة إصابته به، وهو أمر يؤثر على أدائه في تأدية أعماله وأنشطته اليومية. لهذا ينصح بضرورة استشارة الطبيبة من أجل العلاج، حيث يستغرق الأمر بضع أسابيع إلى عدة أشهر من أجل العودة للحالة الطبيعية.

هناك أكثر من نوع لفقر الدم وأسباب عديدة أبرزها الإصابة بنقص الحديد والفيتامينات، أو فقدان كميات كبيرة من الدم بسبب إحدى الأمراض المزمنة، أو قد يكون العامل الوراثي سبباً في الإصابة بهذا المرض الذي قد يكون خفيفاً أو مزمناً.

الإصابة بفقر الدم لا يجب إهمالها بل يجب الاهتمام بها وإيجاد الأسباب ورائها وعلاجها، لأنه قد تكون دليلاً على الإصابة بمرض خطير مثل اضطراب ضربات القلب.

من أعراض الإصابة بفقر الدم الشعور بالإرهاق والضعف، وتسارع في نبضات القلب رغم القيام بمجهود بسيط، الشعور بالألم في منطقة الصدر وضيق التنفس وشحوب في البشرة وحدوث تغير في لون اللثة وباطن الجفن وقبضة اليد. إضافةً إلى الشعور بالتنميل في الأطراف والشعور بالبرودة ودوخة في الرأس.

يمكن أن يصبح فقر الدم خطيراً مهدداً لصحة الإنسان في حال لم يتم علاجه وذلك بسبب الدور الكبير الذي يلعبه الدم بداخل الجسم. يقوم الدم بنقل الأكسجين إلى جميع أجزاء الجسم، فهو يحتوي على 3 أنواع من الخلايا وهي: خلايا الدم الحمراء، خلايا الدم البيضاء والصفائح الدموية. تقوم خلايا الدم البيضاء بمحاربة الالتهابات التي تصيب الجسم، وتقوم الصفائح بتخثير الدم في حالة الإصابة بجرح ما، وتُعطي خلايا الدم الحمراء اللون الأحمر للدم، كما تحتوي هذه الأخيرة على الهيموجلوبين الغني بالحديد، حيث يقوم بتثبيت الأكسجين ليساعد هذه الخلايا على نقله إلى مختلف أعضاء الجسم بما فيها الدماغ، الأمر الذي يمنح الشخص الطاقة والحيوية لممارسة أنشطته بشكل طبيعي وينعكس بصورة إيجابية على صحة بشرته، ومن هنا تأتي أهمية الحديد والفيتامينات في الوقاية من الإصابة بفقر الدم.

عندما يصاب الشخص بفقر الدم فإن نسبة الهيموجلوبين لديه وعدد خلايا الدم الحمراء ينخفض عن النسبة الطبيعية، فيصبح جسمه غير قادر على إنتاج كريات سليمة وبالتالي تقل كمية الأكسجين التي تصل إلى الأنسجة مما يُشعر الشخص بالإرهاق.

هناك 4 أنواع لفقر الدم وهي كالتالي:

فقر الدم الناتج عن نقص الحديد

عندما لا يحصل الجسم على كمية كافية من الحديد فإنه يفشل في إنتاج الهيموجلوبين وبالتالي يصاب الشخص بفقر الدم. وقد يحدث ذلك على سبيل المثال بسبب النظام الغذائي الذي يفتقر إلى الحديد، نقص الفيتامين ب12 وحمض الفولين، فقدان الدم بسبب السرطان أو مشاكل القولون، فقدان كمية كبيرة من الدم أثناء الدورة الشهرية أو استنفاذ الحديد في حالة الحمل.

فقر الدم الناتج عن الأمراض المزمنة

هناك بعض الأمراض الخطيرة التي قد تسبب فقر الدم منها أمراض الكبد، السرطان، الإيدز والمراحل المتأخر من قصور الكلى. وفي هذه الحالة يكون فقر الدم مهدداً لحياة الشخص.

فقر الدم الانحلالي

يسبب هذا النوع اصفرار في البشرة وتضخم الطحال، وسببه هو عدم استبدال النخاع لخلايا الدم الحمراء التي تتلف بشكل سريع.

فقر الدم المنجلي

يصيب هذا النوع أصحاب البشرة السوداء على وجه الخصوص ويعتبر خطيراً جداً حيث تتخذ خلايا الدم الحمراء شكل هلال وتموت بسرعة.