في لحظة كتابة هذا المقال هنالك نحو 130 مليون حالة إصابة بالجرب في العالم. إن مرض الجرب هو عبارة عن غزو الجلد من حشرة تسمى حشرة العث المجهرية التي تعيش على البشرة لأشهر طويلة، وتتكاثر على سطح البشرة ثم تضع بيوضها.

يسبب هذا المرض ظهور طفح أحمر على الجلد بسبب الحكة.

 

ماهي أعراض مرض الجرب

يمكن بسهولة انتقال الجرب من شخص لآخر من خلال الاتصال الجلدي المباشر بين شخصين أحدهما مصاب والآخر سليم، ومن الممكن أن ينتقل من خلال الملابس أو الأسرّة المتسخة، فعند انتقال تلك الحشرة إلى الجلد ستبقى لمدة ستة أسابيع إلى أن تبدأ الأعراض بالظهور، تتطور تلك الأعراض بسرعة كبيرة لتشمل:

  • الطفح الجلدي بسبب اللدغات من حشرة العث.
  • الحكة الشديدة التي تزداد في الليل.
  • حدوث الجروح والخدوش بسبب الحك الشديد.
  • الالتهابات بسبب حك الجروح بقوة.

                                         

الأماكن التي تتأثر بالجرب

عند الأطفال الرضع والأطفال الصغار تظهر أعراض مرض الجرب على الرأس، والوجه، والعنق، والأيدي، وأخمص القدمين، أما عند الأطفال الكبار، والبالغين فتظهر الأعراض على المعصم، والكوع، والإبط، وحلمة الثدي، والأعضاء التناسلية، وبين الأصابع.

 

هل الجرب معدي؟

نعم إن الجرب معدي، حيث يمكن أن ينتشر من خلال الطرق التالية:

  • الاتصال الجلدي المباشر مع الأشخاص المصابين.
  • الإتصال الجنسي.
  • مشاركة الملابس او الفراش، أو المناشف، التي استخدمها شخص مصاب بالجرب.

ينتشر الجرب بشكل سريع في الأماكن التي يكثر فيها الاتصال الجسدي بين الأفراد، فيمكن أن ينتقل بين أفراد الأسرة، أو بين الأصدقاء بكل سهولة، حيث إن المدارس ودور الرعاية وغرف الملابس الرياضية والسجون هي أكثر الأماكن التي تنتشر فيها عدوى الجرب.

علاج مرض الجرب

يتمثل علاج مرض الجرب في استخدام المراهم الطبية والكريمات والمستحضرات التي يتم تطبيقها على الجلد، والتي تحتوي على العناصر المطهرة والقاضية على الحشرات مثل بيرميثرين، مع تناول الأدوية التي تعالج الالتهابات الناتجة عن الحكة، كما يصف الأطباء في العادة أدوية لتخفيف الأعراض الناتجة عن الجرب، فهذه الأدوية تشمل مضادات الهيستامين أو غسول براموكسين الذي يساعد في تخفيف الحكة وتخفيف الحرقة الناتجة عنها.

خلال الأسبوع الأول من العلاج سيشعر المصابون بأن الأعراض تزداد سواءً، ولكن بعد مضي أول أسبوع سوف تبدأ أعراض الحكة بالتراجع، إلى أن يتم الشفاء بشكل كامل بعد شهر من بدء العلاج.

الوقاية من الإصابة بمرض الجرب

إن أحد أفضل الطرق لإبعاد خطر الإصابة بمرض الجرب هي تجنب الإتصال المباشر مع الأشخاص المصابين، وتجنب لمس ملابسهم أو فراشهم غير النظيفة، فلابد من معرفة أن حشرة عث الجرب تعيش لمدة يومين إلى ثلاثة أيام بعيداً عن جسم الإنسان، لذلك يجب غسل الملابس والفراش والمناشف والوسائد بالماء الساخن للقضاء على حشرات الجرب نهائياً.