انتشر في الآونة الأخيرة وفي ظل تفشي فيروس كورونا مصطلح "التباعد الاجتماعي" للوقاية من الفيروس، بل وأصبح متداولا على الصعيد العالمي، فما معنى التباعد الاجتماعي؟ وكيف يمكن اتباعه؟ وكيف يساهم في الحد من انتشار الفيروس؟

يقصد بالتباعد الاجتماعي الابتعاد عن الأشخاص المحيطين بك قدر الإمكان، فهو إجراء احترازي يطبق على مستوى المجتمع عبر غلق الأماكن العامة وأماكن العمل والمدارس وإلغاء الأنشطة الاجتماعية، كما يجب تفادي الاتصال الجسدي مع الآخرين (المصافحة، العناق، التقبيل) وترك مسافة أمان قدرها 6 أقدام بين كل شخص وآخر. حتى في المنزل يجب تطبيق التباعد الاجتماعي عبر منع التجمعات العائلية والأسرية، كما ينبغي على أفراد كل أسرة اتباع الاجراءات الوقائية المتمثلة في غسل اليدين بالماء والصابون باستمرار، وعدم مشاركة الأدوات الشخصية بينهم.

لا يتم استثناء أي شخص من المباعدة الاجتماعية، بل الأمر يشمل جميع الفئات العمرية وبمختلف الحالات الصحية. كما لا يجب الخروج من المنزل خلال هذه الفترة إلا للضرورة القصوى، كشراء دواء، أو غذاء، بل لا بد من تطبق الاجراءات الوقائية أثناء خروج الشخص من المنزل، على أن يترك مسافة الأمان بينه وبين الآخرين، ويرتدي الكمامة والقفازات، ويتفادى قدر الإمكان لمس أي سطح كيفما كان، ويستخدم المعقمات الحكولية خارجاً، ويخلع الحذاء والسترة قبل الدخول للمنزل ثم يتوجه مباشرة لغسل يديه بالماء والصابون.

أما فيما يخص مدة التباعد الاجتماعي، فهي تعتمد على المدة التي تظهر خلالها أعراض المرض، وفي حالة فيروس كورونا فهي 14 يوماً، ولكن قد يستمر الوضع لأسابيع طويلة وأشهر.

هناك بعض الأمور التي يجب الحرص على تطبيقها خلال فترة التباعد الاجتماعي منها:

  • تجنب المصافحة والتقبيل قدر الإمكان. اكتفي بإلقاء التحية شفويا من بعيد، بل من الأفضل عدم مقابلة أي شخص غريب إلا للضرورة القصوى.
  • استخدم الكمامة بطريقة صحيحة وتجنب لمسها بيديك وتخلص منها في القمامة فور نزعها.
  • قم بتنظيف وتعقيم كافة الأسطح المحيطة بك في منزلك مثل الطاولة والمكتب والحاسوب وغيرها، ولا تنسى غسل يديك بالطبع.
  • تجنب استخدام أي وسيلة نقل عام لأنه من الأسباب البارزة لانتشار العدوى.

حلول بديلة

صحيح أنك ستشعر ببعض الانعزال عن العالم طيلة فترة التباعد الاجتماعي، وستشعر بأنك أصبحت وحيداً، ولكن كن على علم بأن هذا الأمر يصبح في مصلحتك ومصلحة أهلك. هناك بعض المقترحات التي يمكنك اللجوء إليها طيلة فترة التباعد الاجتماعي منها:

  • استخدام مكالمات الفيديو عبر الهاتف أو الاتصال بهم للتواصل مع الآخرين وتبادل الأحاديث دون التوجه إليهم والاختلاط بهم.
  • لا تهمل حالتك الصحية طيلة فترة الحجر الصحي والتباعد الاجتماعي. هناك مجموعة من التمارين الرياضية التي يمكنك القيام بها من بيتك والتطبيقات التي توفرها لك بالصور أو بالفيديو، ولا تحتاج منك الذهاب للصالات الرياضية، والتي ستحافظ على لياقتك البدنية بشكل ملحوظ طوال هذه الفترة.
  • تم تعليق المدارس ومعظم الوظائف في معظم الدول الموبوءة، لهذا أصبح الشخص يمتلك الكثير من الوقت الفارغ، لهذا يمكن استغلاله في الاستفادة منه قدر المستطاع، سواء من خلال القراءة أو القيام بأنشطة مفيدة أو ممارسة الهواية المفضلة.