كثيرا ما تقوم وكالة ناسا بعمل مسح تقليدي للأرض بتصويرها بكاميرات فائقة الدقة وبأجهزة تضاريسية مقارنة تستطيع ملاحظ أي تغيير يطرأ على الأرض مهما كان بسيطا ومنذ أعوام قليلة تقرب على الخمس سنوات  قامت ناسا بمسحها المعتاد ليكشف علماؤها عن ظهور جزيرة لم تكن موجودة وهذه الجزيرة الغامضة التي ظهرت فجأة أكدوا فيما أكدوا أنها ستعاود الإختفاء 

والجزيرة المقصودة ،هي  تلك التي تشكلت بين  شهري ديسمبر لعام 2014 ويناير لعام 2015  لعد  أن ثار احد البراكين المتواجد فيما بين  أكبر جزيرتين   في دولة تونجا تلك البلد الصغير المنتمية لاقليم أوقيانوسيا والتى تتشكل من أرخبيل لجزر صغيرة  

وهذا البركان كان قد انفجر بين جزيرتي هونجا تونجا وهونجا هأباي، منتجا جزيرة ثالثة بينهما ولكنها جزيرة  بركانية والمنتظر أن تختفي مع أي زيادة لمياه المحيط الهادئ خاصة مع الذوبان الجليدي القطبي ..

الجدير بالذكر أن تشكل الجزر من جراء  فوران البراكين البحرية هو ظاهرة دائما ما تحدث ولكن هذه الجزر تختفي مع الزيادات الكبيرة في منسوب  مياه المحيطات وتتأكل بفعل الأمواج بسبب تكوينها الهش .

ومؤخرا  ارسلت ناسا فريقا  للجزيرة، لدراستها لمعرفة مدى إمكانية صمود الجزيرة ضد عوامل الإغراق المنتظرة  ودونوا كل شىء عنها من تكوين وطبيعة 

ومن بين ما سجلوه ، تواجد رواسب طميية  تتيح وجود حياة نباتية عليها بل لاحظوا نمو نباتي على حوافها 

كانت وكالة ناساNASA  قد أعلنت منذ قرابة العامين  ان الجزيرة قد تبقى صامدة  ما بين 6 إلى 30 سنة، قبل الغرق مجددا