سُميت البابايا باسم فاكهة الملائكة، وذلك حسب كريستوفر كولومبس أثناء سفره إلى إيطاليا، تتميز هذه الفاكهة بغناها بفيتامين C بالإضافة إلى مجموعة واسعة من العناصر الغذائية الصحية.

ما هي البابايا؟

هي فاكهة استوائية لها غلاف ذو لون أخضر، ومن الداخل لها لب ذو لون أصفر، مذاقها شبيه بالمانجو، والشمام، تنتشر زراعة شجرة البابايا في أمريكا الجنوبية، والبحرين، ومنطقة الإحساء، وشبه الجزيرة العربية، وفي منطقة آيت شتوكة في المغرب العربي.

فوائد فاكهة البابايا

تخفض الكوليسترول

البابايا غنيةٌ جداً بالألياف، وفيتامين ج، ومضادات الأكسدة التي تمنع تراكم الكوليسترول في الشرايين والأوعية الدموية، وبالتالي ابعاد خطر الإصابة بأمراض القلب، وابعاد خطر النوبات القلبية، وارتفاع ضغط الدم.

يساعد في تخفيف الوزن

الأشخاص الذي يريدون إنقاص أوزانهم يجب أن يدخلوا البابايا إلى نظامهم الغذائي، لأنها ذات سعرات حرارية منخفضة، كما أن الألياف في البابايا تساعد على الشعور بالشبع لفترات أطول، وتعزز حركة الأمعاء.

تعزيز نظام المناعة

كما هو معروف أن نظام المناعة يعتبر الدرع الحامي للجسم ضد العوامل الخارجية التي تسبب الأمراض، وفيتامين C في البابايا يدعم صحة الجهاز المناعي، فتحتوي ثمار البابايا على 200 بالمئة من الاحتياجات اليومية لفيتامين C.

مناسب لمرضى السكري

البابايا يعتبر خيار غذائي جيد لمرضى السكري، لأنه يحتوي على نسبة منخفضة من السكر، على الرغم من أنّه ذو طعمٍ حلوٍ، فيمكن للأشخاص المصابين بمرض السكري تناول البابايا دون قلق.

يحمي من التهاب المفاصل

يمكن أن يكون التهاب المفاصل مرضاً موهناً للجسم، وقد تتراجع صحة الأشخاص الذين يعانون من هذا المرض بشكل كبير، ولكن تناول البابايا يعد مفيداً للعظام، حيث أنها تحتوي على الخصائص المضادة للالتهابات بالإضافة إلى فيتامين C الذي يساهم في معالجة أشكال مختلفة من التهاب المفاصل، ففي دراسة عن الأمراض الروماتيزمية تبين أن الأشخاص الذي يعانون من نقص فيتامين C هم أكثر عرضةً للإصابة بالتهاب المفاصل.

يحسن عملية الهضم

الأطعمة الجاهزة، والوجبات السريعة، أو المأكولات في المطاعم التي أُعدت بكميات كبيرة من الدهون يمكن أن تسبب مشاكل هضمية عديدة، لهذا فإن تناول البابايا يمكن أن يساعد في الحد من مخاطر الدهون لأنه يحتوي على أنزيم هضمي يعرف باسم البابايان الذي يساعد على هضم الدهون وتحسين صحة الجهاز الهضمي.

يخفف من آلام الحيض

يجب على النساء اللواتي يعانين من آلام الطمث، أن يتناولن البابايا وإدخاله ضمن نظامهم الغذائي لأن أنزيم البابايان يساعد على تنظيم وتخفيف الآلام أثناء فترات الحيض.

يحد من علامات الشيخوخة

البابايا غنيُ بفيتامين ج وفيتامين ه، ومضادات الأكسدة مثل البيتا كاروتين تلك العناصر تمنع ضرر الجذور الحرة على البشرة، وبالتالي القضاء على التجاعيد وعلامات الشيخوخة والتقدم في السن، لذلك فإن أكل البابايا باستمرار وجعله من ضمن العادات الصحية اليومية يساعد في المحافظة على نضارة البشرة وصحتها.

يحارب السرطان

البابايا مصدراً غنياً بمضادات الأكسدة، والمغذيات النباتية، والفلافونيد، التي تمنع خلايا الجسم من التعرض لخطر الجذور الحرة، فيمكن للبابايا أن يساعد على خفض خطر الإصابة بسرطان القولون، والبروستاتا.

يساعد على تقليل التوتر

بعد العمل لساعات طويلة في اليوم من المفضل تناول ثمرة بابايا واحدة، فهي فاكهة عجيبة غنية بالعديد من العناصر الغذائية مثل فيتامين C الذي يحمي الجسم من الاجهاد، وينظم إفراز هرمونات التوتر.