طور الأطباء عملية التكميم كحل جذري للتخلص من البدانة ومشاكلها، وهي جراحة يتم من خلالها اخضاع الشخص المصاب بالوزن الزائد إلى عملية جراحية، يتم إزالة جزءاً من المعدة، وتقليص حجمها، ولكن بعد عملية التكميم قد تعود المعدة إلى حجمها الطبيعي في حالات قليلة، فقد شوهد توسع في المعدة من جديد عند عدد من الذين أجروا عملية التكميم.

كيف يتم اجراء عملية تكميم المعدة

يتم اجراء عملية التكميم بواسطة تنظير البطن، فيتم إزالة جزء من المعدة، يصل حجم الجزء المزال نحو 85 بالمئة من حجم المعدة، حيث تصبح المعدة أشبه بالأنبوب الضيق، هذا الحجم بعد عملية التكميم كافي للمحافظة على وظيفة المعدة بشكل فعال، وكامل، كما وتساهم المعدة المقلص حجمها في تخفيف كمية الطعام التي يتناولها الشخص وبالتالي الشعور بالارتياح والشبع السريع، كما أن إزالة جزء من المعدة يقلل من إنتاج هرمون الجوع "هرمون الجريلين"، هذا الهرمون الذي يفرز في المعدة والتي بدورها ترسل الإشارات الكيميائية للدماغ لتنبيهه بالإحساس بالجوع، ترتفع نسبته قبل البدء بتناول وجبات الطعام مباشرةً، هذا الهرمون الذي تنخفض نسبته بعد اجراء العملية وبالتالي عدم الشعور بالجوع مما يساهم في فقدان الوزن بشكل ملحوظ.

المضاعفات المحتملة بعد عملية التكميم

  • التهابات في الجلد.
  • شعور الحرقة بالمريء.
  • التهابات في المسالك البولية.
  • انخفاض في مستويات الصوديوم، والبوتاسيوم في الدم.
  • انخفاض في نسبة السكر، وضغط الدم.
  • يمكن أن يحدث فقر الدم، وذلك بسب عدم استقلاب الحديد، والمعادن.
  • الإمساك، أو الإسهال.
  • القرحة المعدية.
  • الغثيان الذي يستمر لمدة ثلاثة أشهر بعد العملية.
  • الجفاف، حيث يجبر الأطباء المرضى على تناول الماء باستمرار، وينصحون بشرب 2 ليتر يومياً وبالأخص خلال الأشهر الأولى بعد عملية التكميم.
  • انخفاض مستويات فيتامين B6 بسبب انخفاض نسبة الزنك، والأحماض الدهنية، وحمض الفوليك، هذا سيقلل من كثافة الشعر، ويسبب تساقطه بشكل واضح، لهذا ينصح المرضى بتناول كميات كافية من البروتينات والفيتامينات بشكل يومي.
  • بعد العملية سيصبح المرضى أكثر عرضةً للبرد، بسبب فقدان الوزن، وبسبب فقدان طبقات سميكة من الدهون.

أهمية عملية تكميم المعدة

يمكن أن تؤدي عملية التكميم في المعدة إلى تحسينات صحية كبيرة، بما في ذلك تقليل خطر الإصابة بمرض السكري، وارتفاع ضغط الدم، وأمراض القلب، وتوقف التنفس أثناء النوم، ويمكن لتلك العملية المساهمة في تنظيم مستويات الكوليسترول والسيطرة على حالات الحموضة.

النظام الغذائي الذي يجب ابتاعه بعد العملية

يتم تقسيم النظام الغذائي بعد العملية إلى عدة مراحل والتي تتمثل في:

أول أسبوع بعد الجراحة

ينصح الأطباء في هذا الأسبوع بتناول

  • الماء.
  • الحساء الساخن بكميات قليلة.
  • الشاي الخالي من الكافيين.

ثاني أسبوع

الاستمرار بالنظام الغذائي السائل مع إضافة البروتينات.

ثالث أسبوع

هذا الأسبوع يتم البدء بتناول الأطعمة الناعمة والمهروسة، مثل اللبنة، أو الجبنة المهروسة، أو البيض المخفوق.

رابع أسبوع

في الأسبوع الرابع يتطور النظام الغذائي من خلال إضافة الأطعمة اللينة، مثل الأسماك، والحبوب، والبطاطس المسلوقة، والدجاج الخالي من الدهون والمسلوق.

بعد قضاء الأسبوع الرابع والدخول في الخامس يمكن للمريض تناول أغلب أنواع الأطعمة، ولكن بشرط أن يكون المضغ بهدوء وبشكل جيد، والأكل بشكل بطيء، مع المحافظة على تناول عصير الفاكهة لتعويض نقص البوتاسيوم، ويمكن تناول المكملات الغذائية أيضاً، ولكن يجب الابتعاد عن الأطعمة المشبعة بالدهون لأنها ستكون ثقيلة على المعدة.

لماذا يفضل الأطباء عملية التكميم بالمنظار؟

  • تتطلب الجراحة بالمنظار شقوقاً أصغر من العمليات الجراحية المفتوحة، وبالتالي صدمة أقل بكثير للأنسجة، هذا يسرع عملية الشفاء من الجروح بعد العملية والآلام المرتبطة بها.
  • عدم وجود أي التهابات في القناة الهضمية بعد عملية تكميم المعدة.
  • لا وجود للحاجة إلى تناول الفيتامينات أو المكملات الغذائية.