سوء التغذية، نقص التغذية وما يسمى الجوع الخفي، هو نقص المغذيات في النظام الغذائي، فيعاني المصابين من نقص في الفيتامينات، والمعادن، ويحدث بسبب مشاكل في امتصاص العناصر الغذائية من الطعام، ولسوء التغذية درجات الخفيف، والمتوسط، والمزمن، فيتم قياس محيط منتصف الذراع العلوي لمعرفة مقدار سوء التغذية عند الأطفال، أو عبر التحاليل المخبرية.

أعراض وأسباب سوء التغذية

الأعراض

أعراض سوء التغذية عند البالغين

  • ضعف عضلة القلب، والتعب، فالكثير من الناس يعانون التعب، وذلك بسبب فقر الدم الناجم عن سوء التغذية.
  • يصبح الجلد والشعر جافاً، وقد يتحول الشعر الى شبيه بالقش، مما يؤدي الى تساقطه، كما وتصبح الأظافر هشة، وسهلة التكسر.
  • يعاني بعض مرضى سوء التغذية من الإسهال المستمر، أو الإمساك.
  • يكون الحيض عند النساء اللواتي يعانين سوء التغذية، غير منتظم، أو يتوقف تماماً.
  • تدهور الحالة الصحية العقلية، التي تؤثر على المزاج، فيتطور الاكتئاب، والفصام، وتنتج الرغبة في عدم تناول الطعام، وقد يكون الخرف سبباً لسوء التغذية بسبب نسيان الكبار بالعمر للطعام.
  • أيضاً قد يسبب سوء التغذية فقدان الوزن، ومشاكل الجلد، والشعر، وتورم اللسان، والقروح حول زوايا اللسان، وضعف الرؤيا في الليل في المناطق ذات الإضاءة الخافتة، وضيق التنفس، وطنين ورنين في الأذن، وفقر الدم، وألم في العظام، والمفاصل.

سوء التغذية عند الأطفال

  • نقص الشهية، تعطيل عملية الهضم، زيادة طلب الجسم للطاقة، فشل في النمو بمعدل طبيعي من حيث الوزن، أو الطول، أو كليهما، مع البكاء المفرط، وتغييرات سلوكية مثل القلق.
  • الهزل العضلي ونقص القوة في العضلات، مع تورم في البطن، والساقين، وظهور الوذمة في بعض الأماكن، هذه الأعراض تظهر عند الأطفال المصابين بسوء التغذية الحاد.

أسباب سوء التغذية

  • الظروف الصحية قد تسبب فقدان في الشهية، مثل الشعور بالغثيان، والتقيؤ، والإسهال، والسرطان، وأمراض الكبد، وبعض أمراض الرئة، والتهاب القولون التقرحي.
  • وضع طقم أسنان لا يتناسب بشكل صحيح مع الفم، والذي يجعل تناول الطعام صعباً.
  • بعض الأدوية لها آثار جانبية مثل فقدان الشهية، والاسهال، والغثيان.
  • الظروف المادية، والاجتماعية، قد تساهم في سوء التغذية
  • الإعاقة جسدية، الأفراد الذين يعيشون بمفردهم، ويتم عزلهم اجتماعياً، ويصعب عليهم التنقل.

طرق علاج سوء التغذية

  • زيادة كميات الطعام التي تحتوي على الفيتامينات، والمعادن، والتي بدورها تزيد البروتين، والسعرات الحرارية، من خلال مراقبة الوزن.
  • يعتبر الحليب العنصر الأساسي لحل مشكلة نقص سوء التغذية، والبسكويت لما يحتويه على البروتينات العالية، والمغذيات الدقيقة، بالإضافة الى زبدة الفستق باعتبارها مكمل غذائي، ولن ننسى اضافة جرعات الرضاعة الطبيعة لدى الأطفال الرضع.