المادة الرمادية تعني كمية أجسام الخلايا العصبية الموجودة في منطقة من الدماغ، كما أن كثافة الدماغ تعتمد على كثافة المادة الرمادية. وكما هو معلوم أن الخلية العصبية تتكون من جسم الخلية ومن الشعيرات العصبية التي تتفرع من جسم الخلية، والتي تعمل على ربط الخلايا العصبية ببعضها البعض، وهي ما تُعرف بالمادة البيضاء. ترتبط كثافة المادة الرمادية في منطقة معينة من الدماغ ارتباطاً وثيقاً بمجموعة من القدرات العقلية والمواهب والمهارات، ووجد ان كثافة المادة الرمادية في الدماغ تعتمد على الجينات الوراثية ثم العوامل البيئية تليها الخبرات الحياتية.

أعراض نقص المادة الرمادية 

قلة المادة الرمادية في الدماغ لها علاقة مباشرة ببعض الأمراض منها:

  • أظهرت الدراسات والتجارب أنّ المادة الرمادية لدى المصابين بانفصام الشخصية أقلّ من الموجودة لدى الأصحاء، حيث أجريت دراسة على 130 مريض بانفصام الشخصية و130 غير مصابين فتبين أن القدرات العقلية والمعرفية لدى المصابين بالانفصام أقل من الاشخاص الأصحاء. أيضا أظهرت الدراسة أن قصور تطور الجهاز العصبي له علاقة مباشرة بنقص المادة الرمادية.
  • الاطفال الذين يعانون من الاعاقات اللغوية لديهم مادة رمادية أقل من الاطفال الاصحاء.
  • الإصابة بمرض التصلب العصبي المتعدد ينتج عنه تنكس عصبي في قشرة الدماغ، ما يؤدي الى تراجع في القدرات العقلية ومع مرور الوقت تنقص المادة الرمادية.
  • الاشخاص الذين يعانون من الاكتئاب تتناقص لديهم المادة الرمادية بشكل تدريجي.
  • تناقص المادة الرمادية يسبب الزهايمر.

حقائق حول المادة الرمادية

هناك حقائق علمية تلقي الضوء على أهمية المادة الرمادية في القدرات العقلية منها مايلي:

  • الالام المزمنة تؤدي مع مرور الزمن الى تناقص المادة الرمادية في الدماغ.
  • هناك علاقة وثيقة بين حجم المادة الرمادية في مناطق معينة في الدماغ ومعدل الذكاء إذ إن تلك المناطق هي المسؤولة عن التركيز والذاكرة واللغة.
  • تتوزع المادة الرمادية في الدماغ بطريقة وراثية وتتأثر بالتكرار والممارسة.
  • الكبار الذين يمارسون الرياضات الهوائية تزداد المادة الرمادية لديهم.
  • كثافة المادة الرمادية تختلف مع اختلاف الفئة العمرية، حيث يُنتج الكثير منها بعد الولادة مباشرة ثم يتوقف، ومع التقدم بالعمر تبدأ بالتناقص.
  • في فترة المراهقة تقل المادة الرمادية في الفص الجداري الأيسر من الدماغ، بالتالي تتراجع القدرات الحسابية قليلاً.
  • بعد سن الأربعين تبدأ المادة الرمادية والمادة البيضاء كذلك بالانحدار، وللمحافظة عليها هناك العديد من الوسائل منها تعلم لغات جديدة والتحدث بها وممارسة الرياضة، فكلّما ازدادت اللياقة البدنية، تزداد كثافة خلايا الدماغ، بالتالي تتحسن القدرات العقلية المختلفة.
  • يُنصح بممارسة التأمل لان ذاك يزيد من المادة الرمادية حول الدماغ.