مصر أو الجمهورية المصرية، هو أكبر بلد عربي من حيث المساحة الجغرافية وأكثرها تعداد للسكان (90 مليون نسمة). تعرف مصر بمناخها الحار والجاف وهي تعتبر حلقة الوصل بين قارة آسيا وإفريقيا من جهة، وإفريقيا وعالم الدول الأوروبي من جهة أخرى. لطالما كانت مصر مهدا للمالك والحضارات على أرضها حيث يمتد تاريخها لأكثر من سبعة آلاف سنة قبل الميلاد، وتقلب مصر بأم الدنيا، وفي هذا المقال سوف نحاول التعرف على سبب تسميتها بهذا اللقب.

لماذا سميت مصر بهذا الاسم؟

يقول المؤرخون بأن سبب تسمية مصر بهذا الاسم (مصر) هو ابن سيدنا نوح عليه السلام مصرايم بن حام بن نوح الذي عاش في مصر بعد الطوفان، وتم اختصار الاسم مع مرور الأزمنة إلى أن وصل إلى مصر.

لماذا سميت مصر أم الدنيا؟

أما فيما يخص لقب "أم الدنيا"، فما زال الجدل قائما بين المؤرخين والباحثين حول سبب هذه التسمية، حيث يرى البعض بأن السبب يعود للتاريخ قبل احتلال الإمبراطورية الرومانية لها، حيث شكلت دولة مصر المصدر الرئيسي والوحيد للقمح للإمبراطورية الرومانية ولهذا أطلق عليها الرومان لقب "أم الدنيا".

أيضاً هناك من يرى بأن سبب تسميتها بأم الدني هو أنها كانت مهد العديد من الحضارات التي مرت عليها أبرزها الحضارة الفرعونية التي خلفت الكثير من الآثار أبرزها الأهرامات المصرية. وهناك من يرى بأن سبب تسمية مصر بأم الدنيا يعود لوجود الأزهر الشريف فيها ومرور العديد من الأنبياء والرسل فيها ووجود أبو الهول والأهرامات وآثار الحضارات.

جدير بالذكر أن هناك ألقاب أخرى تطلق على مصر منها: أرض الكنانة، هبة النيل، أرض الخزائن وأرض الحضارة.