هناك الكثير من قصص النجاح الشهيرة التي بدأت فشل ساحق وإخفاق ولكن استطاع أصحابها قلب الوضع وتحقيق النجاح الكبير رغم البداية غير المبشرة، منهم على سبيل المثال ألبرت أينشتاين الذي كان ينظر إليه بأنه شخص مريض عقليا ويعاني من الكثير من المشاكل في طفولته ولكن الكل يعلم بأن أينشتاين واحد من أعظم العلماء الذين شهدتهم البشرية.

هناك الكثير من الشخصيات الناجحة التي عانت من بدايات فاشلة منها صاحب شركة ديزني السيد والت ديزني الذي طرد من عمله في البداية لأن مديره اعتبره مفتقراً للخبرة، ولم يكن لديه حينها مبلغ كافي لدفع إيجار البيت، وأفلامه الكلاسيكية حينها مثل "بينوكيو" لم تحقق نجاحا ماديا كبيرا، ولكن بمثابرته وإصراره استطاع أن يحول شركته إلى واحدة من أكبر وأعظم وأنجح شركات الترفيه في العالم، بل وأصبحت الآن تمتلك مئات العقارات الضخمة مثل استوديوهات مارفل ومجموعة ستار وورز وملاهي ديزني الترفيهية.

هناك العديد من قصص المخترعين ورواد الأعمال والفنانين الذين عانوا في بداياتهم وحكوا تجاربهم الفاشلة وعدم إيمان الآخرين بهم مثل توماس إديسون الذي فشل في اختراع المصباح الكهربائي لآلاف المرات قبل أن ينجح في ذلك.

لهذا عليك معرفة أن الفشل جزء من النجاح، ولا يجب عليك فقدان الأمل واليأس، وبأن الإخفاق جزء من الطريق الذي يقودك في النهاية إلى تحقيق النجاح. وفي نفس الوقت، لا تقضي حياتك في البكاء والندم على الأخطاء التي ارتكبتها في الماضي، وبدلاً من ذلك أنظر للأخطاء على أنها دروس تستفيد منه وتتعلم منها حتى تتجنب الوقوع فيها في المستقبل، وركز على الأمور العظيمة التي يمكنك تحقيقها ولا تضع الفرص الجيدة التي تظهر أمامك.

نعود مجددا لنذكر لكم أيضاً شخصية ملهمة لواحد من أنجح رواد الاعمال في العالم، وهو ستيف جوبز، الذي تعرض للكثير من العثرات والإخفاقات والمشاكل في بداية مشواره، ولكنه في النهاية أثبت للعالم بأن العثرات جزء من النجاح. في السبعينيات أنشأ ستيف جوبز شركته وفشلت بعد إطلاقها في الثمانينيات، وطرد من شركته الخاصة وتخلى عنه الكثير من أقربائه، ولم يستسلم بل قام بتأسيس شركة أطلق عليها NeXT وكانت غير ناجحة ولكنه في النهاية استطاع لفت أنظار شركة آبل.

إذا الخطأ الذي يقع فيه كثير من الناس، هو أنهم ينظرون للأشخاص الناجحين بأنهم عباقرة ولم يمروا بأي مشاكل أو متاعب خلال مشوارهم وكانت جميع الظروف مجهزة أمامهم، والأمر غير صحيح على الإطلاق، بل كل شخص ناجح استطاع تحقيق النجاح من وراء الفشل والدروس التي تعلمها منه.