الدوخة هي فقدان الشخص لقدرته على التوازن وإحساسه بعدم ثبات الأشياء من حوله والتشويش في الرؤية، كما قد يتبع هذه الأمور الغثيان والتقيؤ أو فقدان الوعي، وتحدث الدوخة في العديد من المواقف مثل القيام بعمل يتطلب مجهود بدني أو عند الاستيقاظ من النوم أو بعد الأكل، وفي هذا المقال سنعرض عليكم أبرز أسباب الشعور بالدوخة بعد تناول الطعام.

أسباب الدوخة بعد الأكل

يشعر بعض الأشخاص أحياناً بالدوخة والكسل بعد تناول الطعام بغض النظر عن وقته، والسبب الرئيسي لذلك هو انخفاض ضغط الدم بعد الأكل، حيث يقوم القلب عند الأكل بتزويد المعدة والأمعاء الدقيقة بكميات من الدم من أجل عملية الهضم، وهذا الأمر يؤدي الى تزايد عدد ضربات القلب وبذلك تنقبض وتنبسط الأوعية الدموية، وبعض الأشخاص لا تتقبل أجسامهم هذه العملية فيُصابون بالدوخة، وهذا الأمر لا علاج له إلا قليلاً من الوقاية مثل تقليل المواد ذات الكربوهايدرات وشرب كوب من الماء قبل تناول الطعام.

أسباب الدوخة بشكل عام:

  • الغدة الدرقية ومشاكلها التي تغير من هرمونات الجسم.
  • التهاب الأذن الوسطى المسؤولة عن عملية التوازن في الجسم.
  • انخفاض ضغط الدم مما يُقلل من كمية الدم الواصلة للدماغ الأمر الذي يؤدي للإغماء.
  • الحمل إذ تعتبر الحامل مُعرَّضة للدوخة أكثر من غيرها.
  • فقر الدم أو الأمراض الخبيثة.
  • انخفاض مستوى السكر في الدم.
  • كِبَر السن ومشاكل الرؤية.
  • الصداع النصفى وآلام الرأس بشكل عام.
  • التعرض للتوتر والخوف والهلع مما يزيد من سرعة التنفس وضربات القلب حيث تُسبب هذه الأمور الدوخة.
  • أورام الأعصاب أو الأذن.