إدمان العمل هو الحالة التي لا يستطيع فيها المدمن التوقف عن العمل لساعات طويلة دون داعٍ، كما أن مدمني العمل يستخدمون العمل الزائد للهروب من المشاكل الشخصية، وقد ينعكس سلبا على الشخص المصاب مثل تدمير العلاقات، والصحة الجسدية، والعقلية، وهو أكثر انتشاراً عند النساء.

علامات الإدمان على العمل

  • تأخذ العمل معك بشكل روتيني إلى المنزل.
  • تبقى لوقت متأخر في المكتب للعمل.
  • تتفقد البريد الإلكتروني الخاص بالعمل أثناء التواجد في المنزل.
  • تضاؤل الوقت المخصص للعائلة، وعدم ممارسة الرياضة، وتأثر الحياة الاجتماعية بشكل عام.
  • التفكير في كيفية توفير المزيد من الوقت للعمل.
  • العمل بهدف تقليل الشعور بالذنب، والقلق، والعجر، والاكتئاب.
  • الشعور بالتوتر عند منعك من العمل.
  • عدم ممارسة الهوايات، وتراجع نسبة الأنشطة الترفيهية.

الصفات الإيجابية لمدمن العمل

  • طامح للأفضل.
  • محب للعمل.
  • اتصافه بالإنتاجية.
  • الاندفاع.
  • المنافسة القوية.

مخاطر الإدمان على العمل

بعض الأشخاص يفكرون أن الإدمان على العمل شيء مميز وجيد، ويظنون أنها وسيلة جيدة لكسب المزيد من الأموال، ولكن هنالك مخاطر قد تغير آراء هؤلاء الأشخاص فالنتعرف عليها.

  • في دراسة يابانية تم اجراءها على عدد كبير من الموظفين في دولة اليابان، لمعرفة التأثير الذي يحدثه البقاء لمدة طويلة في العمل على هؤلاء الموظفين، فقد أثبتت نتائج تلك الدراسة، أن الأشخاص المدمنين على العمل هم أكثر عرضةً للموت بسبب الإرهاق في العمل.
  • وفي دراسة أُجريت في الولايات المتحدة الأمريكية في جامعة جورجيا، تبين أن الأشخاص المدمنون على العمل لساعات طويلة هم أقل انتاجيةً بالمقارنة مع زملائهم الذي ينتهون من أعمالهم بدقة وسرعة.
  • الأشخاص المدمنون على العمل يعانون من الاضطرابات النفسية والعصبية مثل التوتر والاكتئاب، وقد يصل الأمر إلى الإصابة بمشكلة الوسواس القهري.
  • معاناة المدمنين على العمل من مشكلة عدم الرضا على انتاجهم.
  • ظهور الأمراض المختلفة بسبب عدم اهتمامهم بشيء إلا عملهم فهو مقدس بالنسبة لهم.
  • عدم الاستقرار في العلاقة الزوجية، وضعف في الاستقرار الأسري أيضاً، فقد يصل الأمر إلى الانفصال، أو الطلاق.
  • المعاناة من اضطراب النوم لأنهم يفكرون بأعمالهم بشكل مستمر.

كيفية معالجة الإدمان على العمل

  • وضع خطة محددة واتباعها، وأجبر نفسك على عدم القيام بأي عمل طارئ لعدد من الأيام المتتالية.
  • صمم جدول ودوّن فيه عدد ساعات العمل، وامنح لكل مهمة من المهام أوقات محددة لها.
  • لا تنفذ أكثر من مهمة في وقت واحد، بل الأفضل أن تحدد وقت مخصص لكل مهمة.
  • في وقت العمل ابتعد عن كل ما يلهيك عنه فأغلق هاتفك، ولا تنظر إلى رسائل البريد الإلكتروني، وذلك كي لا تضطر إلى زيادة ساعات عملك.
  • خصص وقتاً في الأسبوع للزيارات العائلة، والجلوس مع أطفالك وزوجتك والاستمتاع معهم، وذلك كي تبتعد عن ضغوط العمل.
  • لا تهمل وقت ممارسة الرياضة، أو ممارسة هواياتك المحببة.
  • وأنت تعمل حدد وقتاً كي تأخذ وقتاً مستقطعاً للتحدث مع الزملاء، أو عمل بعض التمارين الخفيفة، هذا سوف يساعدك على استعادة طاقتك والعودة للعمل بنشاط أكبر.