الأمومة هي هبة إلهية تنتظرها المرأة بكل حب، وهي من أسمى الغرائز لديها، يوجد العديد من أعراض الحمل، وإن ملاحظة هذه الأعراض لا تعني بالضرورة وجود الحمل، كما أن الطريقة الوحيدة للتأكد من الحمل هي إجراء اختبار الحمل.

ماهي أعراض الحمل؟

الإفرازات المهبلية

بعد الحمل مباشرة، يبدأ المهبل بإفراز مفرزات بيضاء اللون، ترتبط هذه المفرزات بسمك جدران المهبل، تستمر الإفرازات طوال فترة الحمل، وتكون غير ضارة، ولا تتطلب العلاج، لكن في حال الإحساس بالحرقة أو الحكة مع وجود المفرزات، فلا بد من استشارة الطبيب، للتحقق من عدم وجود عدوى بكتيرية.

الإمساك

تؤدي المستويات العالية من هرمون البروجسترون خلال فترة الحمل، إلى الإمساك، حيث يسبب البروجسترون بطء في تمرير الغذاء من خلال الأمعاء، وللتخفيف من حدة الإمساك، يجب شرب الكثير من الماء، وممارسة الرياضة، وتناول الأطعمة ذات المحتوى المرتفع من الألياف.

تغيرات في الثدي

تعتبر تغيرات الثدي من العلامات المبكرة للحمل، حيث تتغير مستويات هرمون المرأة بشكل سريع بعد الحمل، مما يؤدي إلى تورم الثديين، أو الشعور بالثقل، أو الشعور بعدم الراحة عند اللمس، كما يصبح لون المنطقة المحيطة بالحلمات أغمق.

الشعور بالغثيان

يحدث الغثيان أثناء الحمل في أي وقت من اليوم، لكنه أكثر شيوعاً في الصباح، وهو يعد من أشهر أعراض الحمل، لكن ليس من الضروري حدوث الغثيان عند جميع الحوامل، كما أن السبب الدقيق للغثيان الصباحي غير معروف، لكن من المحتمل أن هرمونات الحمل تساهم في ذلك.

الشعور بالتشنج

بعد الحمل، تنغرس البيضة الملقحة في جدار الرحم، وتعتبر هذه أولى علامات الحمل، وقد بسبب الانغراس نزيف، يحدث بعد 6-12 يوم من التلقيح، تشبه التشنجات تشنجات الحيض، لذلك لا تستطيع بعض النساء التفريق بين نزيف الحيض ونزيف الانغراس.

الشعور بالتعب

يعتبر الشعور بالتعب من علامات الحمل المبكرة، حيث يبدأ هذا الشعور بعد أسبوع فقط من الحمل، يعود ذلك إلى ارتفاع مستوى هرمون البروجسترون، بالإضافة إلى انخفاض نسبة سكر الدم، وزيادة إنتاج الدم، وفي حال كان الإرهاق مرتبط بالحمل فمن الضروري الحصول على المزيد من الراحة.

غياب الدورة الشهرية

تعتبر غياب الدورة الشهرية من أكثر أعراض الحمل وضوحاً، وهو ما يدفع النساء لإجراء اختبار الحمل، ولا يعتبر كل تأخر للدورة ناجم عن الحمل، فقد تغيب الدورة نتيجة اكتساب أو فقدان الوزن، أو بسبب اضطرابات هرمونية.

تقلبات المزاج

تعتبر هذه المشكلة شائعة خاصة خلال الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل، وترتبط بالتغيرات الهرمونية في الجسم.

الصداع

الكثير من الحوامل يعانين من الصداع المتكرر، والبعض الآخر يعانين من آلام في الظهر.